صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 36

الموضوع: ما هو دلیل السید ناصر بأنه هو الإمام المهدی؟

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #1  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131346   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    6

    افتراضي ما هو دلیل السید ناصر بأنه هو الإمام المهدی؟

    السلام علیکم.

    لما نشوف و نقرأ التاریخ نری بأن جماعة من کذابین و الدجاجلة ادعوا بانهم هم المهدی او أنهم نبی مثل ما کان محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم(العیاذ بالله).

    علی سبیل المثال اول من یُدعی فیه بأنه المهدی هو ابابکر ابن ابی قحافة!!
    لما صنعوا حدیثا مجعولا موضوعا ان النبی قال:علیکم بسنتی و سنة الخلفاء الراشیدین المهدیین من بعدی!

    او قالوا فی معاویه بأنه قال رسول الله عنه:معاویة هو مهدی هذه الأمة!!

    بس أرجو السید ناصر ان یعطینی دلیل محکم و قطعی من سنة النبی الأعظم او من القرأن الکریم بأنه هو الإمام المهدی المنتظر علیه افضل صلوات الله...

    انتظر رد السید ناصر...

    اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی و فاطمة الزهراء و الحسنین سیداء شباب اهل الجنة و تسعة المعصومین من ذریة الحسین لاسیما مولانا صاحب العصر و الزمان.
    یاعلی

  2. ترتيب المشاركة ورابطها: #2  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131349   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    339

    افتراضي

    أهلاً وسهلاً ومرحباً بك اخي في الله اکبر البیرامی تفضل اقْرَأْ البيان الحق للقرآن والحجه بالبُرهان في بسطة العلم فإن وجدت الإمام ناصر مُحمد اليماني حقاً قد زاده الله بسطةً في العلم فوجدته المُهيمن على كافة عُلماء المُسلمين واليهود والنصارى هنا البرهان للخلافة والآمامه فلكل دعوى برهان و البُرهان هو العلم والسُلطان الحق فمن كان مُفترياً على الله إنه المهدي المُنتظر ولم يصطفيه الله فلن تجده مؤيداً من الله بسُلطان العلم وسرعان ما يُهزم ويسقط في أول جولة للحوار.كما أن علماء الأمة حتما سينقضون عليه ويخرسون ويلجمون لسانه من محكم الذكر.وقد جعل الله لكم فكراً تبصر به الحق بل فتدبر وتفكر بالعقل المبصر من قبل أن تتبع سبيل الداعي إلى الله الاتباع الأعمى، بل الاتباع يأتي من بعد التدبر والتفكر فإن وجدته يدعو إلى الله على بصيرة من ربه فحتماً سوف تجد عقلك يخضع للحق من ربك ويدرك أنه الحق من عند الله لا شك ولا ريب وعليكم الاطلاع على ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞ .وراجع ايآت الله البينات المحكمات هي اولى لك بالتصديق والاتباع على بصيره من الله والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل نسأل الله ان يرزقك الأنابه والهدايه فأهلا وسهلا بكم إلى موقع الإمام المُبين الهادي بكتاب الله وسنة رسوله إلى الصراط المستقيم الحكم العدل بالقول الفصل وما هو بالهزل المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الناصر لكتاب الله والسنة المحمدية .
    اقْرَأْ بُرهان الخلافة والإمامة في كُل زمان ومكان على الرابط
    http://www.awaited-mahdi.com/showthread.php?1506
    اقْرَأْ ردود المهديّ المنتظَر على أبي الجراح: من ادّعى أنه المهديّ المنتظَر بغير علمٍ من الله فهو كذّاب أشِر..
    http://www.awaited-mahdi.com/showthread.php?t=1228

  3. ترتيب المشاركة ورابطها: #3  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131474   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    او قالوا فی معاویه بأنه قال رسول الله عنه:معاویة هو مهدی هذه الأمة!!

    اقتباس المشاركة: 88990 من الموضوع: ردّ الإمام المهدي إلى المتبع ضيف طاولة الحوار من أحد علماء السّنة والجماعة..


    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - 04 - 1434 هـ
    06 - 03 - 2013 مـ
    06:18 صـــباحاً
    ـــــــــــــــــــــ


    ردّ الإمام المهديّ إلى المتبع ضيف طاولة الحوار من أحد علماء السّنة والجماعة..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله وآلهم الطيبين الطاهرين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وعليهم وسلّموا تسليماً، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله، وقولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربّنا وإليك المصير، أمّا بعد..

    وأنا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن الترحيب بكافة أحبتي في الله علماء السُّنة والجماعة وعلماء الشيعة الاثني عشر في طاولة الحوار للمهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، وكذلك نرحب بكافة علماء الدين الذين تفرّقوا فيه شيعاً وأحزاباً وكل حزبٍ بما لديهم من العلم فرحون مخالفون قول الله تعالى:
    {أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّ‌قُوا فِيهِ} صدق الله العظيم [الشورى:13].

    فليكونوا ضيوف طاولة الحوار للمهديّ المنتظَر في عصر الحوار من الظهور، ألا وإنّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لا ينبغي له أن ينحاز إلى أيٍّ من طوائفكم وليس لدينا مجاملةٌ، بل ننطق بالحقّ من محكم الكتاب القرآن العظيم، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، وعلينا البلاغ وعلى الله الحساب بالثواب والعقاب.

    ويا معشر علماء السُّنة والشيعة جميعاً لديكم أخطاء عقائديّة وخطأ الشيعة أكبر بسبب المبالغة في أئمة آل البيت، فدخل كثيرٌ منهم في الشرك بالله غير أنّهم لا يعتقدون بتحريف القرآن - حبيبي في الله - إلا شرذمةٌ قليلةٌ منهم، وكذلك لا نُبرئ علماء السّنة وأمّتهم من الشرك بالله كون من يعتقد بشفاعة العبيد بين يدي الربّ المعبود فقد أشرك بالله.

    وبالنسبة لسبّ أم المؤمنين عائشة فذلك محرمٌ في كتاب الله احتراماً لمحمدٍ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لكونها زوجته وهي من أمّهات المؤمنين، وسبق لنا بيانٌ للمسلمين فيمن يسبّ ويشتم أمّهات المؤمنين، ولم نجامل الشيعة في ذلك ولا في المبالغة في آل البيت والتوسل بالقبور، ولكنكم كذلك يا معشر علماء السُّنة والجماعة تذكرون الإمام علي بن أبي طالب فتقولون رضي الله عنه، وكذلك إذا جاء ذكر معاوية بن أبي سفيان فتقولوا كذلك رضي الله عنه، فهذا شيء عجيب منكم!
    فكيف يرضى الله عن الحقّ والباطل، أفلا تتفكرون؟ وذلك كونكم تعلمون أن معاوية بن أبي سفيان هو قائد الفئة الباغية كون محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قد أصدر حكم الله بينهم مسبقاً في بدء الدعوة الإسلاميّة فأشار للمسلمين أنّ عمار بن ياسر تقتله الفئة الباغية. وذلك حتى لا يكون للمسلمين الحجّة من بعد رسوله مباشرةً فيقولون: "اختلف القوم فلا نعلم أي الفريقين على الحقّ حتى نقف مع الحقّ ضد الباطل وأوليائه". ولذلك حكم الله ورسوله أيّ منهما الفئة الباغية؛ وهي التي تقتل عمار بن ياسر حتى يتبيّن لجميع المسلمين آنذاك أيّ الفئتين هي الفئة الباغية فيصلحوا بينهما أو ينحازوا إلى نصرة الحقّ حتى لا تكون لهم حجّة أنّهم لم يعلموا أي الفئتين الباغية.

    وعلى كل حال إنّ الإمام المهديّ المنتظَر يصلّي ويسلّم على أمِّ المؤمنين عائشة، وإنّما غُرِرَ بها وجاءها فاسقٌ بنبأ كاذب وهي تريد الحقّ ولا غير الحقّ، ولذلك أصلّي عليها وأسلّم تسليماً وأصلّي على كافة زوجات جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، وأصلّي وأسلم على أبتي الإمام علي بن أبي طالب وعلى الصديق أبي بكر الصديق، وعلى عمر وعثمان وعلى كافة صحابة رسول الله المكرمين الذين كانوا معه قلباً وقالباً وأسلّم تسليماً.

    ويا معشر علماء السُّنة والشيعة، إنّما الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ابتعثه الله حكماً بينكم فيما كنتم فيه تختلفون لكون سبب تفرقكم إلى شيعٍ وأحزابٍ هو بسبب اختلافكم في دينكم، ولذلك جعل الله الإمام المهديّ حكماً بينكم فيما كنتم فيه تختلفون لنوحِّد صفَّكم ونجمع شملكم فنجبر كسركم فيعود عزّكم ويتحقق مجدكم فتكون كلمة الله هل العليا في العالمين.


    ويا أحبتي في الله علماء السُّنة والشيعة، تالله لا يسألكم الله عن خلافات تلك الأمم الأولى في فجر الإسلام بل سوف يسألكم عن أمّتكم التي في زمنكم وجيلكم الذي فيه أمّتكم التي تعاصرونها أنتم، فيقول لكم لماذا لم تسعوا إلى توحيد صفِّكم ولمِّ شمل أمّتكم ليعود عزّكم؟ فما هو قولكم؟ فهل سوف تجعلون العذر خلافات الأمم الأولى عند فجر الإسلام؟ ولكن الله أفتاكم أنه لن يسألكم عن خلافات وذنوب الأمم التي ليست في جيلكم. ولذلك قال الله تعالى:
    {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:134].

    ويا أحبتي في الله علماء السُّنة والشيعة، والله لا يستطيع الإمام المهديّ أن يوحّد صفّكم حتى يحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فيهيمن عليكم بسلطان العلم المحكم في القرآن العظيم حتى لا تجدوا في أنفسكم مما قضيت بينكم بالحقّ وتسلموا تسليماً، ولكن عمر الدعوة المهديّة دخل بداية العام التاسع وأنا أدعوكم إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم ليلاً ونهاراً، فلم يجِب منكم إلا قليلٌ من السُّنة والشيعة وقليلٌ من مختلف الأحزاب الإسلاميّة، فاتَّبَعوا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فتجدونَهم أصبحوا بنعمة الله إخواناً برغم العداوة والبغضاء التي كانت بينهم قبل بعث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

    ويا فضيلة الشيخ المحترم المتبع والمكرم، نحن لم نأمركم أن تتوحدوا على الباطل فلن تغني عنكم من الله شيئاً وحدتُكم وفئتُكم ولو كثرت ما دمتم اجتمعتم على الباطل، فمثل وحدتكم كمثل بناءٍ على شفا جُرُفٍ هارٍ فينهار بكم في نار جهنّم سُنّة وشيعة، وأعوذ بالله أن يتّبع الحقّ أهواءكم؛ بل تعالوا لنجعل وحدتكم على تقوى من الله ورضوان، فاستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى القرآن لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون ونهيمن عليكم بالحكم وسلطان العلم من محكم القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنين. ومن أعرض عن دعوة الاحتكام إلى القرآن العظيم فأكتفي بالجواب من الربّ مباشرة في قوله تعالى:
    {كَذَٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ ۚ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْرً‌ا ﴿٩٩﴾ مَّنْ أَعْرَ‌ضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرً‌ا ﴿١٠٠﴾ خَالِدِينَ فِيهِ ۖ وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلًا ﴿١٠١﴾} صدق الله العظيم [طه].

    وإنما نريد أن نؤسس وحدة أحزاب السُّنة والشيعة وكافة الفرق والطوائف على أساسٍ قويٍّ متينٍ ذلكم أساس التقوى من الله، أولاً أن تعبدوا الله وحده لا شريك له فتكفروا بشفاعة العبيد بين يدي الربّ المعبود ومن ثم توقنوا أنّ الشفاعة لله جميعاً، فليس لكم إلا أن تشفع لكم رحمتُه من غضبِه وعذابِه إن كنتم تؤمنون أنّ الله هو حقاً أرحم الراحمين، فاستغنوا برحمة الله عمّا دونه في الرحمة إنّي لكم ناصح أمين، فاتقوا الله وأطيعوني تهتدوا.

    فلا ينبغي للإمام المهديّ أن يبعثه الله متحزباً إلى طائفةٍ منكم، إذاً لما زادكم إلا تفرّقاً وشتاتاً، ولا ينبغي للإمام المهديّ أن يبعثه الله متبعاً لأهوائكم بل حَكَمٌ بينكم بالحقّ، وإن لم أهيمن عليكم بحكم الله الحقّ من محكم القرآن العظيم فلست الإمام المهديّ فذلك بيني وبينكم فكونوا على ذلك من الشاهدين، وقولوا: "سوف نجيب دعوتك يا ناصر محمد اليماني للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم أكابر علماء السُّنة والشيعة لننظر أصدقت يا ناصر محمد أم كنت من الكاذبين، فإن وجدنا أنّ الله زادك علينا بسطةً في علم الكتاب فقد جعل الله ذلك البرهان بأنه جعلك للناس إماماً". فهكذا يكون قولكم، ومن ثم تستجيبون لدعوة الاحتكام إلى القرآن العظيم لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون حتى تتمَّ وحدتكم على أساس التقوى من الله والرضوان.

    وأقسم بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم أنّي الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ولم يجعل الله حجّتي عليكم القسم ولا الحلمَ في المنام بل حجّتي عليكم هي حجّة الله عليكم يوم لقائه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ‌ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ ﴿١٠٤أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ﴿١٠٥﴾ قَالُوا رَ‌بَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ﴿١٠٦﴾ رَ‌بَّنَا أَخْرِ‌جْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ﴿١٠٧﴾} صدق الله العظيم [المؤمنون].

    فأجيبوا داعي الله يا معشر علماء السُّنة والجماعة المحترمين، وأجيبوا داعي الله يا معشر علماء الشيعة المحترمين، وأجيبوا داعي الله يا معشر كافة الذين فرّقوا دينهم شيعاً وكل حزبٍ بما لديهم من العلم فرحون برغم أن أكثره باطلٌ مفترًى ويحسبون أنهم مهتدون.

    ففروا من الله إليه إني لكم منه نذيرٌ مبينٌ، ولم يبعثني الله مبتدعاً بل متبعاً، ولذلك جعل خبري في اسمي (ناصر محمد)، ولذلك واطأ الاسم محمد في اسمي في اسم أبي صلّى الله عليه وآله وسلم، ولذلك أدعوكم إلى اتِّباع كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم نورٌ على نورٍ، فاتقوا الله وأطيعون لعلكم تفلحون.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ


    وأضاف الإمام المهدي مجيباً ومبيناً
    لأحد الأنصار سؤاله الآتي:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وهبي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لدي سؤال بالنسبه لعدم الترحم على معاويه !
    فلماذاانت ترحمت على صدام حسين وهو من نسله
    بسم الله الرحمن الرحيم، ويا أبو وهبي حبيب قلبي، ليست المشكلة الترحم على معاوية! فمن أراد أن يترحّم فليترحّم عليه، وها أنا ذا أقول:
    " الله يرحمه وجميع النادمين في جهنّم أجمعين "

    بل اعتراضنا هو على الحكم برضوان الله عليه
    ولو دعوا له بالغفران لما اعترضنا لكون الدعاء له بالغفران هو اعترافٌ من أصحاب القول أنّ معاوية بن أبي سفيان كان مخطئاً وقد تسبب في سفك دماء كثيرٍ من المؤمنين، وأما أن يحكموا برضوان الله عليه فهذا لا يقبله العقل والمنطق، فكيف يرضى الله على صاحب الحقّ وصاحب الباطل؟ إن هذا لشيء عجاب! ويا رجل، فإنّ الفرقَ عظيمٌ بين معاوية بن أبي سفيان والإمام علي بن أبي طالب، وبالنسبة لصدام حسين فهو من أموات المسلمين، فكيف لا نترحم عليه يا رجل؟ فما خطبك وماذا دهاك يا أبا وهبي حبيب قلبي!

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ


    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  4. ترتيب المشاركة ورابطها: #4  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131476   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    2,122

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    السلام علیکم.

    لما نشوف و نقرأ التاریخ نری بأن جماعة من کذابین و الدجاجلة ادعوا بانهم هم المهدی او أنهم نبی مثل ما کان محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم(العیاذ بالله).

    علی سبیل المثال اول من یُدعی فیه بأنه المهدی هو ابابکر ابن ابی قحافة!!
    لما صنعوا حدیثا مجعولا موضوعا ان النبی قال:علیکم بسنتی و سنة الخلفاء الراشیدین المهدیین من بعدی!

    او قالوا فی معاویه بأنه قال رسول الله عنه:معاویة هو مهدی هذه الأمة!!

    بس أرجو السید ناصر ان یعطینی دلیل محکم و قطعی من سنة النبی الأعظم او من قرأن الکریم بأنه هو الإمام المهدی المنتظر علیه افضل صلوات الله...

    انتظر رد السید ناصر...

    اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی و فاطمة الزهراء و الحسنین سیداء شباب اهل الجنة و تسعة المعصومین من ذریة الحسین لاسیما مولانا صاحب العصر و الزمان.
    یاعلی
    اخي الكريم شتان بمن يدعو الى الحق ويهدي الى صراط مستقيم ممن يتخبطهم مس لاشيطان رجيم فيدعون المهدية في كل حين بسبب مس شيطان رجيم يجعلهم يقولون ذلك ولنعرف ما هو الهدف من مكر الشيطان هذا علينا بالعودة الى الماضي وعندما نعود الى الماضي من خال قراءة القران نجد ان جواب الكافرين لانبيائهم كانو يقولون لهم ساحر او مجنون فقال تعالى(وكذلك ما اتى الذين من قبلهم من رسول الا قالو ساحر او مجنون)صدق الله العظيم
    فنلاحظ ان اله اخبرنا ان الاقوام السابقة ما ان ياتيها نبي رسول حتى يتهموه بانه مجنون او ساحر ولكن الله رب العالمين سال سؤالا بعد هذه الاية مباشرة فقال(اتواصو به) يعني هل وصى الاباء الابنا جيلا بعد جيل لكي يجيبو بهكذا اجابة الى كل نبي في عصرهم والجواب طبعا لا فقال الله(بل هم قوم طاغون) والان لناتي للسبب الرئيسي لماذا كان الاقوام يقولون لهم اي لانبيائهم ساحر او مجنون وذلك لان الشياطين من خلال مس تظهر للناس مدعين النبوة ويعلمونه السحر ويخرج ويصبح يقول للناس انه نبي مرسل من الله ولكن لا يلبث الا ان يخرج ساحر مبعوث من الشياطين يعمل مثل ما يعمل هذا الممسوس من السحر وكانه معجزات فيقول لهم انا لست نبي وافعل مثل ما يقعل وانما هذا سحر تعلمته وحتى يكون سحره اقوى من سحر الممسو مدعي النبوة ومن ثم تخرج الشياطيين نبيا اخر فيدعي انه نبي بمس شيطان رجيم فما يلبث الا ان يصبه الجنون لذلك كان عندما يياتي النبي الحقيقي فيدعوهم الى عبادة الله وحده يقولو مجنون كمثال قول فرعون لقومه عن موسى فقال(ان رسولكم الذي ارسل اليكم لمجنون)صدق الله العظيم
    وكان هذا بعد ان اجابه موسى عن ما هو رب العالميين بانه رب السموات والارض وربهم ورب ابائهم الاولين فما كان من فرعون الا ان قال لقومه ان هذا اي موسى مجنون
    فهدد فرعون موسى بان يسجنه ان اتخذ الها غيره فاجابه موسى(اولو جئتك بشيء مبين) فاجابه فرعون وقال (قال فات به ان كنت من الصادقين)
    فالقى موسى عصاه فتحولت الى افعى عظيمة ثعبان مبين فما كان جواب فرعون الا ان قال(قال للملا حوله ان هذا لساحر عليم)
    فهكذا كانو يتهمون الانبياء بالجنون حتى اذا احدثو معجزة الهية فاذا هم يتهمونهم بالسحر وذلك لانهم عندهم خلفية سابقة ان من يدعي النبوة والرسالة اما ان يكون مجنون او ساحر عليم
    وقد استخدم ابليس هذا المكر في كل عصر وزمان حتى انه استخدمه ضد المهدي ففي كل مرة يخرج لكم ممسوس ليدعي انه المهدي وييكشفه جهله بالران فيقول ان اسمه مطابق لاسم النبي محمد ولكنه لا يملك ذرة من علم فاذا تحدث اشرك وقال ظنا وان الظن لا يغني من الحق شيا وكان هدف الشيطان من هذا المكر هو نفس هدفه من قديم الزمان وهو صد الناس عن الداعي الحق الى رب العالمين
    فنلاحظ ان المهدي ناصر محمد عندما قال انه المهدي اتهموه بنفس الاتهامات احد يقول مجنون واخر يقول ساحر واخر شهرة ومال واخر يقول انه مدعوم من حكومة بلده لاسباب سياسية وكانهم لا يتفكرون فكيف لمدعي المهدية يدعي ما ليس له بحق ويكذب على الله ان اصطفاه مهديا ان يصدقه الله ويؤيده بالعلم والمنطق من القران فلا يجادله احد من القران الا غلبه الامام بسلطان العلم الملجم من القران افلا تعلم يا اخي الكريم ان العلم هو دليل على صدق الداعي من كذبه الا تعلم ا حجة ادم كان العلم الا تعلم ا حجة طالوت كانت العلم فمن يطفيه الله يؤيده بالعلم فكان الله ينقد الكفار ويقول لهم(قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ان تتبعون الا الظن وان انتم الا تخرصون)صدق الله العظيم
    فالله يطالب الكفار بعلم على صدق كلامهم فاذا كان الله قد وضع شرط صدق الكافرين بما يقولون هو العلم افلا يكون حجة الداعي الى الحق هي العلم فحتى لو كان اسم المهدي القران هو ناصر محمد اليماني بالحرف لما كان ذلك حجة له علينا لان الحجة هي بالعلم فالاسم يتشابه به كثير اما العلم فلا يؤتيه الله الا لخليفة واحد ليكون له حجة على صدق دعواه فقال تعالى عن طالوت على لسان نبي بني اسرائيل(ان الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم) صدق الله العظيم
    وكان هذا بعد ان احتج بنو اسرائيل على جعل طالوت ملك وكانت حجتهم انه ليس منهم فهم احق منه وانه حتى لا يملك سعة من المال فما كان رد الله عليهم الا ان قال ان الحجة فيي العلم وقد اتيته بسطة في العلم عليكم اي علم الكتاب لذلك حجة كل داعي الى الحق هي العلم واعلم ان الله لا يهدي من هو مسرف كذاب اي من يكذب على الله انه اصطفاه خليفة فالله لا ييؤتيه علم الكتاب نهائيا فكيف يهدي الله من هو مسرف كذا لذلك اخي الكريم تدبر القول واتبع احسنه واعلم انه الى الان لم يستطع احد ان يقيم الحجة على الامام من القران بل كان الامام هو المهيمن دائما بسلطان العلم الملجم من القران يبين لكم الحق ويهديكم اليه لمن شاء منكم الهدى فلا تتشبثو بالقشور ووابحثو عن اللب فان الاسم والصفات الجسدية هي قشور واما علم الكتاب فهو اللب فلن يسالك الله عن الامام المهدي اسمه وشكله بل سيسالك هل استخدمت عقلك واتبعت ما كان يدعوك اليه الامام المهدي من الحق من القران ولن يسالك عن اسمه ولا عن شكله فحتى انه لن يحاسبك لانك لم تؤمن بالمهدي بل سيحاسبك لانك كذبت بما يدعوك اليه من الحق فهيا يا اخي كن من الشاكرين ان اعثرك الله على دعوة الامام المهدي الحق من ربك واقرا له وتدبر واتبع احسن القول من قبل ان يسبق اللل النهار بسبب مرور كوكب النار ليمطركم بحجارة منه ووييل يومئذ للكفار وقد اعذر من انذر والى الله الفرار وسلام على المرسلين والحمد لله الواحد القهار
    لم اجد ابلغ من الكتابة لايصال الحق الى الناس
    ليس النعيم نعيم الاكل والشرب .. ان النعيم نعيم الحب في القلب
    قلبي يعيش بحب الله منفطرا .. ونفسي تذوب برضوانه طرب
    ان حياتي لحب الله ما بقيت .. ورضوان نفس ربي هو الطلب

    اخوكم محب النعيم الاعظم

  5. ترتيب المشاركة ورابطها: #5  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131490   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    السلام علیکم.
    لما نشوف و نقرأ التاریخ نری بأن جماعة من کذابین و الدجاجلة ادعوا بانهم هم المهدی او أنهم نبی مثل ما کان محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم(العیاذ بالله).
    بس أرجو السید ناصر ان یعطینی دلیل محکم و قطعی من سنة النبی الأعظم او من قرأن الکریم بأنه هو الإمام المهدی المنتظر علیه افضل صلوات الله...

    اقتباس المشاركة: 5325 من الموضوع: كيف تعرفون المهدي المنتظر الحقّ والفتوى من الله تجدها في مُحكم كتابه..


    Englishفارسی Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    -1-

    الإمام ناصر محمد اليماني
    22 - 11 - 1429 هـ
    22 - 11 - 2008 مـ
    07:47 مساءً
    ــــــــــــــــــــــ


    الى الباحث عن المهديّ المنتظَر الحقّ أبشر بالفتوى الحقّ ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
    أخي الكريم إن كنت تبحث عن المهديّ المنتظَر الحقّ فقد أفتاكم الله في مُحكم القرآن العظيم كيف تعرفون المهديّ المنتظَر الحقّ والفتوى من الله تجدها في مُحكم كتابه في قوله تعالى:
    {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ} صدق الله العظيم [الرعد:٤٣].

    وهذه الآية مُحكمةٌ يقول الله فيها بأنّ الكفار قالوا إنّ محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ليس مُرسلاً بالقرآن من الله بل افتراه بزعمهم بغير الحقّ، ثم أمره الله وجاء الرد من الله على لسان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أن يردّ عليهم:
    {قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ} صدق الله العظيم [الرعد:43].

    وبما أنكم لا تنتظرون نبيّاً ولا رسولاً بل رجُلاً صالحاً يؤتيه الله علم الكتاب القرآن العظيم وآية التصديق أن لا يجادله عالمٌ من القرآن إلا غلبهُ المهديّ المنتظَر الحقّ الذي يؤتيه علم الكتاب، وكذلك شرطٌ فبما أنّ الله آتاه علم الكتاب فوجب عليه بيان حقائق أسرار القرآن الخفيّة التي عجز عن بيانها كافة علماء المسلمين نظراً لأنها تحتاج إلى بيانٍ مُفصّل من كتاب القرآن العظيم، ومن ثم يقوم الباحثون بالحقّ بتطبيق البيان على الواقع الحقيقي فإذا وجدوا بيانه حقاً على الواقع الحقيقي بمنتهى الدقة في الحقّ فذلك هو المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّ العالمين، فيُبيّن للبشر أين يوجد سدّ ذي القرنين وكذلك يأجوج ومأجوج، وكذلك المسيح الدجال وكذلك الأراضين السّبع، وكذلك أصحاب الكهف والرقيم ومكانهم بالضبط في محافظة ذمار في قرية الأقمر بجانب البيوت التي في الأرض ويوجد الكهف على مقربةٍ من بيت رجل يدعى محمد سعد، وقد تمّ التطبيق للتصديق في شأن أرض المسيح الدجال التي بها سدّ ذي القرنين ويأجوج ومأجوج فتبيّن لهم أنه الحقّ، وكذلك عن الأراضين السّبع وتبيّن لهم أنه الحقّ، وكذلك عن منطقة قوم عادٍ فتبيّن لهم أنه الحقّ، وبقي التطبيق للتصديق عن أصحاب الكهف والرقيم وقد دللناكم عن موقعهم بوصفٍ دقيقٍ ولم يتم التطبيق إلى حدّ الآن، وحتى يتبيّن لك الحقّ من ربّك تدَبّر ما جاء في هذا الرابط لبيان آيات التصديق مع الصورة لحقيقة الآيات فتجد ذلك على الواقع الحقّ بالعلم والمنطق على هذا الرابط التالي:

    حقيقة الطامة الكبرى كوكب سجيل (سقر) Planet X أحد أشراط الساعة الكُبر

    اقتباس المشاركة: 4399 من الموضوع: الكوكب العاشر آية اليماني المنتظَر يا بوش الأصغر ويا جميع البشر..


    رقم المشاركة منعدم أو غير صحيح.


    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  6. ترتيب المشاركة ورابطها: #6  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131492   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة

    اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی و فاطمة الزهراء و الحسنین سیداء شباب اهل الجنة و تسعة المعصومین من ذریة الحسین لاسیما مولانا صاحب العصر و الزمان.
    یاعلی

    اقتباس المشاركة: 4052 من الموضوع: رد الإمام على العضو كاشف وبياناته إلى الشيعة الإثني عشر


    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    - 3 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    01 - 08 - 1429 هـ
    03 - 08 - 2008 مـ
    02:40 صباحاً
    ــــــــــــــــــ



    اليماني المنتظَر يدعو المؤمنين للخروج من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد..


    بسم الله الرحمن الرحيم، وقال الله تعالى:
    {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:106]. من الناصر لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم الإمام ناصر محمد اليماني إلى جميع المسلمين والناس أجمعين، والسلامُ على من اتبع الهادي إلى الصراط المستقيم..

    يا معشر المسلمين، لا تدعوا مع الله أحداً، وإني لآمركم بالكُفر بالتّوسل بعباد الله المقربين فذلك شرك بالله، فلا تدعوهم ليشفعوا لكم عند ربّكم فذلك شركٌ بالله، وتعالوا لننظر في القرآن العظيم نتيجة الذين يدعون من دون الله عبادَه المُكرمين فهل يستطيعون أن ينفعونهم شيئاً أم إنّهم سوف يتبرّأون ممّن دعاهم من دون الله، وكما بيّنا لكم من قبل بأنّ سبب عبادة الأصنام هي المُبالغة في عباد الله المقربين والغُلو فيهم بغير الحقّ حتى إذا مات أحدهم من الذين عُرفوا بالكرامات والدُعاء المُستجاب بالغ فيهم الذين من بعدهم، وبالغوا فيهم بغير الحقّ فيصنعون لكُل منهم صنماً تمثالاً لصورته فيدعونه من دون الله، وهذا العبد الصالح المُكرّم قد مات ولو لم يزل موجوداً لنهاهم عن ذلك ولكن الشرك يحدث من بعد موته، فهلمّوا لننظر إلى حوار المُشركين المؤمنين بالله ويشركون به عباده المُكرمين، وكذلك حوار الكفار الذين عبدوا الأصنام دون أن يعلموا سرّ عبادتها إلا أنّهم وجدوا آباءهم كابراً عن كابرٍ كذلك يفعلون فهم على آثارهم يهرعون، وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَ‌كَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٦٢﴾ قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَ‌بَّنَا هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا ۖ تَبَرَّ‌أْنَا إِلَيْكَ ۖ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣﴾} صدق الله العظيم [القصص].

    وإليكم التأويل بالحقّ؛ حقيق لا أقول على الله بالتأويل غير الحقّ وليس بالظنّ فالظنّ لا يغني من الحقّ شيئاً، والتأويل الحقّ لقوله:
    {‏وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ}، ويُقصد الله أين عبادي المقربين الذين كنتم تدعونهم من دوني؟ وقال الذين كانوا يعبدون الأصنام: ربنا هؤلاء أغوينا، ويقصدون آباءهم الأولين بأنّهم وجدوهم يعبدون الأصنام ولم يكونوا يعلمون ما سرّ عبادتهم لها فهرعوا على آثارهم دون أن يعلموا بسرّ ذلك وآباؤهم يعلمون السرّ في عبادتها. ثمّ ننظر إلى ردِّ آبائهم الأولين فقالوا: {أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا} ، ويقصدون بذلك بأنهم أغووا الأمم الذين من بعدهم بسبب عبادتهم لعباد الله المقربين ليقربوهم إلى الله زُلفاً ومن ثمّ زيّل الله بينهم وبين عباده المقربين فرأوهم وعرفوهم كما كانوا يعرفونهم في الحياة الدُّنيا من الذين كانوا يُغالون فيهم من بعد موتهم. وقال تعالى: {وَإِذَا رَ‌أَى الَّذِينَ أَشْرَ‌كُوا شُرَ‌كَاءَهُمْ قَالُوا رَ‌بَّنَا هَـٰؤُلَاءِ شُرَ‌كَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِن دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٨٦﴾} صدق الله العظيم [النحل].. وإنما أزال الله الحجاب الذي يحول بينهم وبين رؤيتهم لبعضهم بعضاً فأراهم إيّاهم، ولذلك قال تعالى: {وَإِذَا رَ‌أَى الَّذِينَ أَشْرَ‌كُوا شُرَ‌كَاءَهُمْ قَالُوا رَ‌بَّنَا هَـٰؤُلَاءِ شُرَ‌كَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِن دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ}، وذلك هو التزييل المقصود في الآية. وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثمّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنْتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُمْ مَا كُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ} صدق الله العظيم [يونس:28]. ومن ثمّ قال عباد الله المقربون: {تَبَرَّ‌أْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣﴾} صدق الله العظيم، وهذا هو التأويل الحقّ لقوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَ‌كَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿ ٦٢ ﴾ قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَ‌بَّنَا هَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّ‌أْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ ﴿٦٣﴾} صدق الله العظيم [القصص].

    إذاً يا معشر المسلمين قد كفر عبادُ الله المقربين بعبادة الذين يعبدونهم من دون الله كما رأيتم في سياق الآيات وكانوا عليهم ضداً. تصديقاً لقوله تعالى:
    {وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا ﴿٨١﴾ كَلَّا سَيَكْفُرُ‌ونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا ﴿٨٢﴾}صدق الله العظيم [مريم].

    إذاً يا معشر الشيعة من الذين يدعون أئمة أهل البيت أن يشفعوا لهم فقد أشركتم بالله أنتم وجميع الذين يدعون عبادَ الله المقربين ليشفعوا لهم من جميع المذاهب، وإنما هم عبادٌ لله أمثالكم. وقال الله تعالى:
    {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ‌ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿٥٦﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ ربّهم الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَ‌بُ وَيَرْ‌جُونَ رَ‌حْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَ‌بِّكَ كَانَ مَحْذُورً‌ا ﴿٥٧﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    وهذا بالنسبة للمُؤمنين المشركين بالله عبادَه المقربين، ولكنه يوجد هناك أقوامٌ يعبدون الشياطين من دون الله؛ بل ويظهر لهم الشياطين ويقولون بأنهم ملائكة الله المقربين فيخرّون لهم ساجدين حتى إذا سألهم: ما كنتم تعبدون من دون الله؟ فقالوا: الملائكةَ المقربين، ومن ثمّ سأل ملائكتَه المقربين: هل يعبدونكم هؤلاء؟ وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُ‌هُمْ جَمِيعًا ثمّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الجنّ أَكْثَرُ‌هُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [سبأ]. وهؤلاء من الذين تصدّهم الشياطين عن السبيل ويحسبون أنّهم مهتدون، وكُلّ هذه الفرق ضالّة عن الطريق الحقّ ويحسبون بأنّهم مهتدون، ويُطلق عليهم (الضالون عن الطريق الحقّ)، وهم لا يعلمون بأنّهم على ضلالٍ مبينٍ بل ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون بأنّهم يحسنون صُنعاً.

    وأما فرقةٌ أخرى فليسوا بضالّين عن الطريق وبصرهم فيها حديد، ولكنهم إن يروا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً لأنّهم يعلمون بأنّهُ سبيل الحقّ، وإن يروا سبيل الغيّ يتخذونه سبيلاً وهم يعلمون بأنّه سبيل الباطل، أولئك شياطين البشر أولئك ليسوا الضالين بل هم المغضوب عليهم باءوا بغضبٍ على غضبٍ، كيف وهم يعلمون سبيل الحقّ فلا يتخذونه سبيلاً وإن يروا سبيل الغي يتخذونه سبيلاً! كيف وهم يعرفون بأنّ محمداً رسول الله حقٌّ كما يعرفون أبناءهم ثمّ يصدّون عن دعوة الحقّ صدوداً! أولئك هم أشدُّ على الرحمن عتياً، أولئك هم أولى بنار جهنم صِليّاً، ويحاربون الله وأولياءه وهم يعلمون أنّه الحقّ فيكيدون لأوليائه كيداً عظيماً، ويعبدون الطاغوت من دون الله وهم يعلمون أنّه الشيطان الرجيم عدّو الله وعدّو من والاه لذلك اتّخذوا الشياطين أولياءً من دون الله وغيّروا خلق الله، ويجامعون إناث الشياطين لتغيير خلق الله، فاستكثروا من ذُريّات بني البشر عالم الجنّ الشياطين، وقال الله تعالى:
    {وَيَوْمَ يَحْشُرُ‌هُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ‌ الجنّ قَدِ اسْتَكْثَرْ‌تُم مِّنَ الْإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُم مِّنَ الْإِنسِ رَ‌بَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النّار مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿١٢٨﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    أولئك لا يدخلون النّار بالحساب؛ بمعنى أنّهم لا يؤخّرون إلى يوم القيامة بل يدخلون في النّار مباشرةً من بعد موتهم، أولئك شياطين البشر في كلّ زمانٍ ومكانٍ يدخلون النّار من بعد موتهم مباشرةً، وعكسهم عباد الله المقربون لا يدخلون الجنة بحسابٍ؛ بمعنى أنهم لا يُؤخَّرون إلى يوم القيامة لمحاسبتهم بل يدخلون الجنّة فور موتهم ويمكثون في الجنة ما دامت السماوات والأرض، وكذلك شياطين البشر يمكثون في النّار ما دامت السماوات والأرض، وأما أصحاب اليمين فيُؤخَّر دخولهم الجنّة إلى يوم البعث والحساب؛ بمعنى أنّهم يتأخرون عن دخول الجنّة إلى يوم القيامة فيدخلون الجنة بحساب ويرزقون فيها بغير حساب، وكذلك الضالّون يُؤخَّر دخولهم النّار إلى يوم القيامة فيدخلون النّار بحساب ويأكلون من شجرة الزقوم بغير حساب؛ طعام الأثيم كالمُهل يغلي في البطون كغلي الحميم. ومعنى القول بحساب أي يُحاسبون حتى يتبيّن لهم بأنّ الله ما ظلمهم شيئاً بل أنفسهم كانوا يظلمون، أما شياطين البشر فهم يعلمون وهم في الحياة الدُنيا بأنهم على ضلالٍ مبين أولئك يدخلون النّار مرتين المرة الأولى من بعد موتهم في الحياة البرزخيَّة والأخرى يوم يقوم الناس لله رب العالمين.

    ويا معشر المسلمين، تعالوا لأبيّن لكم الفَرْقُ بين أصحاب اليمين والمقربين، والفارق هو بين الدرجات، وأن الفرق هو بين عمل الفرض وعمل النافلة تقرّباً إلى الله، فإنَّ الفرق بينهما سُتمائة وتُسعون درجة، ولا ينال محبَّة الله أصحاب اليمين بل ينالون رضوانه؛ بمعنى أنه ليس غاضباً عليهم بل راضٍ عنهم، وذلك لأنهم أدّوا ما فرضه الله عليهم، ولكنهم لم يقربوا الأعمال التي جعلها الله طوعاً وليس فرضاً، بل إن شاءوا أن يتقربوا بها إلى ربّهم ولكنهم لم يفعلوها بل أدّوا صدقة فرض الزكاة ولم يقربوا صدقات النافلة.

    ولكن الفرق عظيم في الميزان يا معشر المؤمنين، فتعالوا ننظر الفرق: فأما المقرّبون فأدّوا صدقة الفرض فكُتبت لهم كحسنات أصحاب اليمين عشرة أمثالها، ومن ثمّ عمدوا إلى صدقات النافلة فأنفقوا في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله وقربة إليه تثبيتاً من أنفسهم ولم يكن عليهم فرضُ أمرٍ جبريٍ كفرض الزكاة بل من أنفسهم، وكان الله أكرم منهم فجعل الفرق بين درجة الفرض ودرجة النافلة ستمائة وتُسعون درجة، وأحبَّهم وقربّهم، وقال الله تعالى:
    {مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ‌ أَمْثَالِهَا} [الأنعام:160].

    وتلك هي حسنة الفرض والأمر الجبريّ، ولا تُقْبَل النافلة إلا بعد إتيان العمل الجبريّ ومن ثمّ الأعمال الطوعيّة، وذكر الله الفرق بينهما بنصّ القرآن العظيم بأنّ الحسنة الجبريّة هي في الميزان بعشرة أمثالها وأما الحسنة الطوعيّة قربةً إلى الله فهي بسبعمائة حسنة، وبيّن الفرق بينهما أنّه ستمائة وتُسعون درجة، وكذلك يُضاعف الله فوق ذلك لمن يشاء فلم يحصر كرمه سبحانه.

    ولكن توجد هُناك حسنةٌ وسيئةٌ قد جعلهم الله سواءً في الميزان في الأجر أو الوزر وهو قتل نفسٍ بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً، وكذلك من أحياها وعفا أو دفع ديّة مُغرية لأولياء الدم حتى عفوا فكأنما أحيا الناس جميعاً.

    فتوبوا إلى الله جميعاً أيّها المؤمنون لعلكم تُفلحون، ولينظر أحدكم هل هو من المقربين أو من أصحاب اليمين أو من أصحاب الجحيم، فهل يعلم بحقيقة عمل الإنسان ونيّته غير الإنسان وخالق الإنسان؟ فانظروا إلى قلوبكم تعلمون هل أدّيتُم ما أمركم الله به أم لا؟ وإذا أدَّيتُموه انظروا هل عملكم خالصٌ لوجه الله أم لكم غاية أخرى رياء الناس أو حاجة دنيوية في أنفسكم؟ فأنتم تعلمون ما في أنفسكم وكذلك ربكم، فانظروا إلى نوايا أعمالكم وسوف تعلمون هل أنتم من المقربين أم من أصحاب اليمين أم من أصحاب الشمال، وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَلْتَنظُرْ‌ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ‌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴿١٨﴾} صدق الله العظيم [الحشر].

    أخو المسلمين خليفة الله على البشر؛ الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهّر اليماني المُنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ


    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  7. ترتيب المشاركة ورابطها: #7  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131494   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی و فاطمة الزهراء و الحسنین سیداء شباب اهل الجنة و تسعة المعصومین من ذریة الحسین لاسیما مولانا صاحب العصر و الزمان.
    یاعلی

    إقتباس من أحد بيانات الإمام المهدي المنتظر الحق ناصر محمد اليماني والبيان كاملا في الرابط أسفله إظغط عليه لقرائته والتدبر فيه كاملا:
    http://www.awaited-mahdi.com/showthread.php?t=3525

    اقتباس المشاركة: 16119 من الموضوع: رد الإمام على السائل: { لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } وعلى هذه الكلمة في الذكر تأسست عقيدة الشيعة الإثني عشر


    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    - 1 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    24 - 06 - 1432 هـ
    28 - 05 - 2011 مـ
    ـــــــــــــــــــــــ


    ردّ الامام على السائل:{ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } صدق الله العظيم،
    وعلى هذه الكلمة في الذكر تأسست عقيدة الشيعة الاثني عشر
    ..


    يا أيها السائل من الأنصار السابقين الأخيار عن ناموس الاختيار للأئمة والأنبياء الخلفاء في محكم الذكر، فشأن اختيارهم يختصّ به الله وحده.. بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار. يا أيها السائل من الأنصار السابقين الأخيار عن ناموس الاختيار للأئمة والأنبياء الخلفاء في محكم الذكر فشأن اختيارهم يختصّ به الله وحده من دون عباده. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا} صدق الله العظيم [البقرة:124].

    وإن الذين جعلهم الله أئمة للناس منهم الأنبياء ومنهم الصالحين كون الله يزيدهم بسطةً في العلم وليس للأنبياء من الأمر شيء أن يصطفوا الأئمة من بعدهم كونه شأن اختيار الإمام يختصّ به الله وحده كون الإمام هو الملك والخليفة على المُسلمين إذا جاء قدره المقدور في الكتاب المسطور. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [البقرة:247].

    إذاً إمام الأمّة شأن اختياره يختصّ به الله وحده من دون عباده ولم يقل نبيّهم أنه هو من اختار الإمام طالوت إماماً لبني إسرائيل، وكان بني إسرائيل يظنّون الأئمة من بعد الأنبياء بتشاورٍ بين القوم حتى يختاروا أغناهم مالاً وأعلاهم جاهاً كونهم يرون طالوت -عليه الصلاة والسلام- فقيراً لا يملك المال وليس له جاهاً من كبراء بني إسرائيل، ولذلك أفتاهم نبيهم أن ليس للأنبياء من الأمر شيئاً في اختيار أئمة الكتاب من بعدهم. وقال الله تعالى:
    {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [البقرة:247].

    فانظر لنظرة بني إسرائيل القصيرة كنظرة غيرهم من أهل الدنيا يحسبون أنّ الإمامة حسب كثرة المال ويرون أنّ الأئمة من بعد الرسل يجب أن يكون من كبار القوم ومن أغناهم مالاً! ولذلك قالوا:
    {أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ} صدق الله العظيم. فانظر للفتوى الحقّ من نبيّهم إليهم قال: {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم، ومن ثم نعلم الفتوى الحقّ في الكتاب أنّ الأئمة شأنهم شأن الأنبياء والخلفاء يختصّ باختيارهم الله وحده من دون عباده وليس لهم الخيرة من أمر الاختيار ويخلقهم ويصطفيهم في قدرهم المقدور في الكتاب المسطور. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [القصص:68].

    ولكن الشيعة برغم أنهم يعتقدون بهذه العقيدة الحقّ أن الأئمة شأن اختيارهم يختصّ به الله كما يختصّ سبحانه باختيار أنبيائه ولكنهم اختاروا الإمام المهديّ من عند أنفسهم طفلاً كان في المهد صبياً! ولو أنه كلمهم كما كلم الناس المسيح عيسى ابن مريم في المهد صبياً لما لمتُ عليهم بشيء بل اصطفوا الإمام المهديّ محمد بن الحسن العسكري من عند أنفسهم بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً فضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم عن معرفة الإمام المهديّ الحقّ من ربهم إلا من رحم ربي واتّبع الحقّ بعدما تبين له الهدى، وأما أهل السُّنة والجماعة فكذلك يعتقدون بالعقيدة الحقّ أنّ الإمام المهديّ لا يسبق ميلاده قدره المقدور في الكتاب المسطور ولكنهم جاءوا كذلك بفتوى من عند أنفسهم أن المهديّ المنتظَر إذا جاء قدره المقدور في الكتاب المسطور فإنّه لا ينبغي أن يقول لهم: "يا أيها الناس إنّي الإمام المهديّ خليفة الله عليكم قد اصطفاني الله عليكم وزادني بسطةً في العلم على كافة العلماء ليجعلني حكماً بالحق بين المختلفين في الدين فأحكم بينهم بما أنزل الله في الكتاب حتى لا يجد الذين يريدون أن يتّبعوا الحق في أنفسهم حرجاً مما قضيتُ بينهم بالحقّ من ربهم ويُسلِّموا تسليماً"، بل قال أهل السُّنة والجماعة: "نحن من نعلم أيُّ البشر يكون المهديّ المنتظَر إذا حضر، ومن ثم نعرِّفه على شأنه في البشر ونقول له إنك المهديّ المنتظَر خليفة الله في الأرض الإمام لرسول الله المسيح عيسى ابن مريم صلى الله عليه وآله وسلم"! بل الأعجب من ذلك أنه حتى ولو أنكر أن الله اصطفاه خليفته في الأرض ولو قال: "يا معشر المُسلمين لم يجعلني الله للناس إماماً" لأجبروه على البيعة كرهاً! ومن ثم أقول لهم: إن هذا لشيء عُجاب يا أولي الألباب لأسباب عدة تخالف للعقل والمنطق كما يلي:

    1- فما يدريهم أي البشر هو المهديّ المنتظَر ما لم يعرّفهم بشأنه فيهم؟
    2- وما يدريهم بقدر بعثه المقدور في الكتاب المسطور؟
    3- فإذا كان هو لا يعلمُ أنه هو المهديّ المنتظَر فأنّى للناس أن يعلموا بذلك؟ أم إنهم أعلم منه؟ فكيف الخبر يا أولي الأبصار أفلا تتفكرون؟

    ويا أمّة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام، إياكم واتّباع ما يُخالف للعقل والمنطق كون الله سوف يسألكم عمّا أنعم به الله عليكم لو تتبعون ما ليس لكم به علم من الله وهو يخالف للعقل والمنطق. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:36].

    ويا أحبتي في الله عُلماء المُسلمين وأمّتهم ما كان لكم أن تختاروا خليفة الله الإمام المهديّ من دونه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [القصص:68].

    ونستنبط من ذلك أنّ شأن اختيار أئمة الكتاب الذين يهدون بأمر الله يختصّ باختيارهم الله وحده فهو الذي جعلهم أئمة للناس يهدون بأمره إلى الحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ} صدق الله العظيم [السجدة:24].

    أفلا تعلمون أنّ الإمام شأنه شأن الأنبياء؟ وقال الله تعالى لنبيه إبراهيم:
    {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:124].

    ولربّما يودّ أحد الشيعة من الذين يبالغون في أئمة الكتاب أن يقاطعني فيقول: "وهل أنت معصوم من الخطيئة يا ناصر محمد اليماني؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: لربما كلّت يدي المَلَك عتيد لكثرة ما كتب عليّ من الخطيئة، ومن ثم يكبّر السائل الشيعي من الاثني عشر فيقول: "الله أكبر يا من يزعمُ أنه المهديّ المنتظَر لقد أقمتُ عليك الحجّة بالحقّ من محكم الذكر من آية محكمة من آيات أمّ الكتاب في قول الله تعالى:
    {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، وبما أنك اعترفت في موقعك أنك كنت من الظالمين الذين يرتكبون الخطيئة إذاً فأنت لستَ المهديّ المنتظَر الحقّ خليفة الله كون مثله كمثل الأنبياء معصوم من الخطيئة، وحصحص الحقّ يا ناصر محمد اليماني وإنك كذّاب أشر ولستَ المهديّ المنتظَر فقد أقمنا عليك الحجّة من محكم الذِّكر". ومن ثمّ يردّ عليه المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول للذين لا يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون بسبب المبالغة في الأنبياء وأئمة الكتاب أنهم معصومون من خطيئة الذنوب، وكذلك لا نبرئ أهل السُّنة والجماعة فليسوا منهم ببعيد كونهم كذلك يعتقدون بعصمة الأنبياء من الخطيئة، ومن ثم أقول: يا معشر الشيعة والسنة إن في قلوبكم زيغٌ عن الحقّ جميعاً إلا من رحم ربي، وأما كيف علمنا أن في قلوبكم زيغٌ عن الحقّ وذلك كوني أراكم تتّبعون المتشابه من القرآن وتذرون آيات الكتاب المحكمات البينات هُنّ أمّ الكتاب التي يفتيكم الله فيهن بعدم عصمة الأنبياء من ذنوب الخطيئة في حياتهم في قول الله تعالى: {إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْ‌سَلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم [النمل].

    ولذلك قال نبي الله موسى:
    {قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} صدق الله العظيم [القصص:16].

    ويا معشر الشيعة والسنة وجميع عُلماء المُسلمين وأمّتهم، تعالوا لنعلمكم كيف تميّزون بين آيات الكتاب المحكمات وبين الآيات المتشابهات، فعليكم أولاً أن تعتقدوا بالعقيدة الحقّ أنه لا ينبغي أن يكون هناك تناقض في القرآن العظيم وعلى سبيل المثال فلو نأتي بقول الله تعالى:
    {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، فأمّا الذين هم ليسوا من الراسخين في علم الكتاب بشكل عام فحتماً سوف يزعمون أن جميع هذه الآية محكمة بينة وفيها من المتشابهات في آخرها وهو قول الله تعالى: {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، والتشابه بالضبط هو في آخرها في كلمةٍ واحدةٍ وهو قول الله تعالى: {لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، وعلى هذه الكلمة في الذكر تأسّست عقيدة الشيعة الاثني عشر أن: (الأنبياء وأئمة الكتاب معصومون من الخطيئة). فتبين للإمام المهديّ أنّ في قلوبهم زيغٌ عن الحقّ إلا من رحم ربي كون عقيدة العصمة للأنبياء وأئمة الكتاب تأسست على هذه الكلمة! ويا عجبي الشديد يا معشر الشيعة الاثني عشر فكيف تتّبعون هذه الكلمة المتشابهة في القرآن وتذرون آيات محكمات بينات من آيات أمّ الكتاب تفتيكم بعكس ما تعتقدون، كمثل قول الله تعالى: {إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْ‌سَلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم [النمل].

    وهذا يعني أن الأنبياء ليسوا معصومين من ارتكاب الذنب وإنّ الله غفار لمن تاب وأناب، وقال نبي الله موسى مخاطباً ربه حين أرسله إلى آل فرعون قال:
    {وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ} صدق الله العظيم [الشعراء:14].

    كون نبي الله موسى يعترف أن ذلك ذنب وخطيئة ارتكبها بغير الحقّ، ولذلك وجدتم فرعون قد حاجّ نبي الله موسى بذلك، وقال:
    {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ(19)} [الشعراء].

    ومن ثم رد نبي الله موسى على فرعون بغير الإنكار بل مقرٌّ ومعترف بذلك الذنب والخطيئة، وقال:
    {قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ ﴿٢٠﴾ فَفَرَ‌رْ‌تُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَ‌بِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْ‌سَلِينَ ﴿٢١﴾} صدق الله العظيم [الشعراء].

    إذاً يا أحبتي في الله إنّ الأنبياء والمرسلين كانوا من الضالّين الباحثين عن الحقّ ومن ثمّ اجتباهم الله وهداهم وجعلهم من المُرسلين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلاَ نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللهُ آيَاتِهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} صدق الله العظيم [الحج:52].

    فما هو التمنّي؟ والجواب هو تمنّي اتّباع الحقّ الذي لا شك ولا ريب فيه، ومن ثمّ يبحث ويتفكّر بالعقل والمنطق أين يجد الحقّ ليتبعه كونه لا يريد أن يتبع إلا الحقّ والحقّ أحقّ أن يتبع، وإذا علم الله أنّ هذا العبد يريد أن يتبع الحقّ كان حقاً على الله أن يهديه إلى الحقّ إن وجده يكلف نفسه للبحث عن الحقّ لاتباعه ومن ثم يُعثره الله الحقّ على الحقّ فيبصره به. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} صدق الله العظيم [العنكبوت:69]، كونه توفر لدى العبد شرط البحث عن الهدى والإنابة إلى الربّ ليهدي القلب ثم يهدي الله قلبه. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ} صدق الله العظيم [الشورى:13].

    فما هو القلب المنيب؟ والجواب تجدوه في قلب رسول الله إبراهيم المنيب عليه الصلاة والسلام قال:
    {فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:77]، كون نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان مجتهداً باحثاً عن الحقّ الذي يقبله العقل والمنطق بعلمٍ وسلطانٍ مبينٍ كونه استخدم عقله ولم يقتنع بعبادة الأصنام وكذلك لم يقتنع بعبادة الكواكب والشمس والقمر حتى ملأ قلبه الحُزن فأناب إلى ربه، وقال: {فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ} صدق الله العظيم.

    ويا أمّة الإسلام، ألا والله الذي لا إله غيره لو أنّ أحداً أظهره الله على دعوة المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور حتى إذا صار في حيرةٍ من أمر ناصر محمد اليماني فقال: ليس ناصر محمد اليماني بمجنونٍ ولا كاهنٍ ولا ساحرٍ ولا منجمٍ ولا مخبولٍ كون ذلك يُعرف من خلال منطق ناصر محمد اليماني إنه لذو عقلٍ رشيدٍ ويحاج الناس بالقرآن المجيد بآياتٍ بيِّناتٍ من آيات أمّ الكتاب، ومن ثم يقول: "وتالله إني أخشى أنني أكذب ناصر محمد اليماني وهو الإمام المنتظَر الحق خليفة الله المهديّ"، ومن ثم يخلو بنفسه في مكان لا يسمعه أحد إلا الله ثم يجثم بين يدي ربه منيباً إليه ويقول: يا رب يا غافر الذنب ويا هادي القلب المنيب يا من يحول بين المرء وقلبه إنك قلت وقولك الحقّ:
    {وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ} [النور:40]، وقلت وقولك الحقّ: {مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا} [الكهف:17]، اللهم عبدك يجأر إليك ان تجعل لي في قلبي نوراً أبصر به الحقّ حقاً وارزقني اتباعه وأُبصر به الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم لا تجعل بعث الإمام المهديّ حسرةً على عبدك بسبب ذنوبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، اللهم إني عبدك أشهدك أني قد عفوت عن عبادك الذين ارتكبوا في حقي إثماً فعفوت عنهم لوجهك الكريم، اللهم إنك أكرم من عبدك فاهدني وإياهم إلى الصراط المستقيم برحمتك يا أرحم الراحمين.

    ومن ثم يغشى قلبه نورٌ من ربه فيخشع قلبه وتدمع عينه ومن ثم يلقي الله في قلبه وداً للإمام ناصر محمد اليماني ويبصر أنه حقاً المهديّ المنتظَر خليفة الله لا شك ولا ريب، ومن ثم يأتي متلهفاً لقراءة المزيد من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني ليطمئن قلبه، ومن ثم يزيده الله بها نوراً ويشرح صدره بالبيان الحقّ للقرآن المجيد، ثم يهتدي إلى صراط العزيز الحميد فيعبدُ الله مخلصاً له الدين لا يشرك به شيئاً ويفوز فوزاً عظيماً.

    ولربّما يودّ أحد السائلين الشيعة أن يقاطعني فيقول: "يا ناصر محمد اليماني لا تنسَ أن تدلنا على البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، كوني لا أستطيع أن أرى من برهانك المبين في محكم الكتاب: {إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْ‌سَلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم، فهذا يعني أنّ الأنبياء مُعَرَّضون لظلم الخطيئة ومن بدل حسنًا بعد فعل السوء يجد له رباً غفوراً رحيماً كمثل نبي الله موسى إذ ارتكب إثماً من عمل الشيطان فقتل نفس بغير الحقّ فأدرك إثمه العظيم ومن ثم قال: {قَالَ هَـٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ ﴿١٥﴾ قَالَ رَ‌بِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ‌ لِي فَغَفَرَ‌ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿١٦﴾} صدق الله العظيم [القصص]، إذاً فلن يستطيع كافة علماء الشيعة أن يفندوا هذا البرهان المبين بعدم عصمة الأنبياء من الخطيئة، ولكننا نعرض عن هذه الآيات وكأننا لا نعلم بها ومن ثم نجادل الناس من القرآن بما يوافق لمعتقدنا بعصمة الأنبياء وأئمة الكتاب وهو في قول الله تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، وعلى هذا الأساس تأسّست عقيدتنا بعصمة الأنبياء والأئمة فلا تفعل مثلنا يا ناصر محمد اليماني فتعرض عن دليلنا من القرآن برهان عصمة الأئمة من ظلم الخطيئة كونك لو تعرض عن برهاننا من القرآن وتحاجنا بآيات أخر فسوف نستمسك ببرهاننا وأنت تتمسك ببرهانك فلا أنت أقنعتنا ولا نحن أقنعاك وكلٌّ منا سوف يذهب بسلطان علمه من القرآن الذي يتوافق مع معتقده، وهذا هو ما يحدث بين علماء المُسلمين فكلٌّ منهم يأخذ من القرآن ما توافق مع هواه ويذر الآيات الأخرى مهما كانت بينات، ولذلك لم يستطيع أن يقنع بعضهم بعضاً، فينفض مجلس الحوار بينهم وكلٌّ مستمسك ببرهانه ويزعم إنه هو الحقّ المبين. ولكن يا ناصر محمد اليماني إنك قد حكمت على نفسك إنه لا يجادلك أحدٌ من القرآن إلا غلبته ولذلك وجب عليك أن تبين كلمة التشابه في قول الله تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم".

    ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: إن كلمات الظُلم في الكتاب تنقسم إلى قسمين اثنين وهو: ظُلم الخطيئة وظلم الشرك بالله وأعظم الإثم ظُلم الشرك بالله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم [النساء:48]. وقال الله تعالى: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [لقمان:13].

    وبما أنّ الله سبحانه وتعالى أفتاكم أنّه لن يجعل للناس إماماً من الظالمين وهو من كان مشركاً بالله كونه لن يزيد الأمّة إلا رجساً إلى رجسهم ولا ولن يخرجهم من الظُلمات إلى النور إلى صراط العزيز الحميد. وقال الله تعالى:
    {الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} صدق الله العظيم [إبراهيم:1]، كون الإخلاص في عبادة الربّ شرط أساسي لمن يصطفيه الله للناس إماماً ولذلك تجدون دعوة الإمام المهديّ دعوة تأسست على الإخلاص ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الربّ المعبود على بصيرةٍ القرآن المجيد. تصديقاً لقول الله تعالى: {الر‌ ۚ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِ‌جَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ‌ بِإِذْنِ رَ‌بِّهِمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴿١﴾ اللَّـهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْ‌ضِ ۗ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِ‌ينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [إبراهيم].

    ولذلك ننهاهم عن المبالغة في الأنبياء والأئمة وجميع عبيد الله المقربين، وكذلك ننهى العالمين التابعين للإمام المهديّ من المبالغة في الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني كون الشيطان إذا استيأس من أن يصدكم عن اتّباع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني فسوف يتخذ طريقة أخرى كما اتخذها مع أتباع الأنبياء فيوسوس لأحدهم فيقول: وكيف تريد أن تكون أحبّ إلى الله من خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فلا ينبغي لك أن تفضل نفسك عليه أن تكون أنت الأحبّ والأقرب إلى الربّ، ألم يقل محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم:
    [والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين‏] صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن ثم يقنع المؤمنين الشيطانُ عن طريق أحد عُلماء المُسلمين الذين يقولون على الله ما لا يعلمون برغم أنّ ناصر محمد اليماني لَيشهدُ بصحة هذه الحديث، ولكنه يقصد أن النبي -عليه الصلاة والسلام- هو الأولى بكم من بعضكم بعضاً، تصديقاً لقول الله تعالى: {النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ} صدق الله العظيم [الأحزاب:6].

    ولكن لم يأمركم أن تتفضلوا بالله سبحانه وتعالى علواً كبيراً فتتنازلوا عن أقرب درجة في حب الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فإن فعلتم فسوف يقول لكم الله يوم لقائه: فقربة إلى من أنفقتم ربّكم؟ وما بعد الحقّ إلا الضلال، ولن تجدوا لكم من دون الله وليّاً ولا نصيراً. ولربّما يودّ أرفع درجة في أنصار المهديّ المنتظَر أن يقاطعني فيقول: "مهلاً مهلاً يا إمامي وقدوتي بل أنا من سوف يتنازل عن أقرب درجة في حب الله وقربه". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني: وأقول وكيف ذلك يا رجل؟ ثم يقول: "يا أيها الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، والله الذي لا إله غيره لو يؤتيني الله ملكوت الدنيا والآخرة ثم أفوز بالدرجة العالية الرفيعة في الجنة ثم أكون أحبّ وأقرب عبد إلى الربّ فلن أرضى عن ربي". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: أبشر يا رجل فقد وعد الله عباده الذين اتبعوا رضوانه أن يرضيهم يوم لقائه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم [المائدة:119].

    فكيف لن ترضى وقد آتاك الله ملكوت الدُنيا والآخرة وأعطاك الدرجة العالية الرفيعة في الجنة وجعلك أحبّ عبد وأقرب عبد إلى ربك على مستوى عبيده في الملكوت كُله فما تريد من بعد هذا النعيم؟ ومن ثمّ يردّ علينا بالحق ويقول: " فما الفائدة من ذلك كُله إذا لم يكن حبيبي سعيد وراضٍ في نفسه لا متحسر ولا حزين؟ هيهات هيهات.. ورب الأرض والسماوات لن أرضى بملكوت ربي جميعاً وحتى لو جعلني أحبّ عبد وأقرب عبد إلى نفسه ولم يتحقق النعيم الأعظم
    {وَيَرْضَى}، فما الفائدة ما لم يتحقق رضوان الله الذي أحببت أكثر من أي شيء في الوجود كله الله ربّ العالمين؟" ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: يا رجل لو لم يرضَ الله عنك لما آتاك ملكوت الدنيا والآخرة وآتاك الدرجة العالية الرفيعة في الجنة وجعلك أحبّ عبدٍ وأقرب عبدٍ إلى نفسه فما خطبك وماذا دهاك؟ ومن ثمّ يردّ علينا ويقول: "هيهات هيهات يا أيها الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وإنك لتعلم ما أبغي وأريد يا من علمتنا البيان الحقّ للقرآن المجيد أن نتخذ رضوان الله غاية وليس وسيلة لتحقيق الجنة فإذا لم يتحقق الهدف المنشود فما الفائدة من كل الملك والملكوت؟ فكيف يكون الحبيب سعيداً في ملكه وهو يعلم أنّ أحبّ شيء إلى نفسه ليس بسعيدٍ بل حزينٌ ومتحسرٌ على عبادة اليائسين من رحمته الذي يراهم {وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ}؟ صدق الله العظيم [فاطر:37]".

    ولربّما يودّ أحد الذين لا يعلمون أن يقاطعني فيقول: "مهلاً يا ناصر محمد اليماني، أفلا ترى أنّهم دعوا ربّهم ولم يجبهم؟" ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: وهل ترى أنّ الآخرة دار عمل؟ ومعلوم جوابه فسوف يقول: "بل الحياة الدنيا دار العمل. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} صدق الله العظيم [الكهف:7]".

    ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: إذاً فهم يعتقدون أنهم لن يدخلوا الجنة إلا أن يعيدهم الله إلى الدنيا فيعملوا صالحاً حتى يدخلهم جنته، إذاً فهم يائسون من رحمته فلا يزالون من الكافرين. وقال الله تعالى:
    {لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} صدق الله العظيم [يوسف:87].

    ولكن الدعاء الحقّ هو أن يقولوا:
    {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:23].

    ولكنهم دعوا الله أن يخرجهم من النار فيعيدهم إلى الدنيا ليعملوا غير الذي كانوا يعملون، وذلك ما يقصدون من قولهم {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ} صدق الله العظيم، حتى إذا لم يجبهم الله فيعيدهم إلى الدُنيا ومن ثم لجأوا إلى الملائكة من خزنة جهنم وقال الله تعالى:
    {وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ‌ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَ‌بَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ ﴿٤٩﴾ قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُ‌سُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَىٰ قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِ‌ينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ ﴿٥٠﴾} صدق الله العظيم [غافر].

    أي وما دعاء الكافرين لعبيد الله من دونه إلا في ضلالٍ، ولذلك قال لهم ملائكة الرحمن:
    {قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ} صدق الله العظيم. أي فادعوا الله هو أرحم بكم من عباده وما دعاء الكافرين برحمته لعباده من دونه إلا في ضلال كونهم لا يزالون كافرين برحمة ربهم لأنه لا ييأس من روح رحمة ربه إلا الكفور. وقال الله تعالى: {لَا يَيْأَسُ مِن رَّ‌وْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُ‌ونَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [يوسف].

    أفلا ترون أصحاب الأعراف من الكافرين الذين ماتوا قبل بعث الرسل إليهم كلمهم الله بوحي التفهيم إلى قلوبهم أن يدعوا ربهم أن لا يجعلهم مع القوم الظالمين؟ ولذلك:
    {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:47]

    ومن ثم انظروا إلى ردّ الله عليهم كيف أجاب دعاءهم الرحمن الرحيم. وقال:
    {ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:49].

    ويا أيها الناس اعبدوا ربكم وحده لا شريك له
    الذي خلقكم واتبعوا رضوانه ولذلك خلقكم، وإنما خلق الجنة من أجلكم وخلقكم من أجله تعالى. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الذاريات:56].

    وأما بالنسبة للأولى بحبِّكم من بين الأنبياء وجميع المُسلمين والناس أجمعين على مستوى العبيد جميعاً فهو جدّي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ} صدق الله العظيم [الأحزاب:6]، كونه مَنْ صبر وتأذى أكثر من المهديّ المنتظَر الذي يحاجكم عن طريق الكمبيوتر، ولو ظهر لكم المهديّ المنتظَر من قبل التصديق لكنتم أشد أذًى وكفراً ومكراً من كفار قريش.

    يا معشر عُلماء المُسلمين وأمّتهم، وما هي جريمة المهديّ المنتظَر التي لا تغتفر في نظركم إلا أنه دعاكم إلى عبادة الله وحده والاحتكام إلى الله وحده فوعدكم أن يستنبط لكم حكم الله من محكم القرآن العظيم ويدعو المُسلمين والنصارى واليهود وكافة البشر أن يتّبعوا الذكر المحفوظ من التحريف ويكفروا بما يخالف لمحكم القرآن العظيم سواءً في التوراة أو في الإنجيل أو في السُّنة النّبويّة أو في جميع كتب البشر، وإذاً أول كافر بدعوة المهديّ المنتظَر إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم هم عُلماء المُسلمين وأمّتهم إلا من رحم ربي من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، فيا عجبي الشديد!

    يا قوم! فإلى ماذا تريدون أن يدعوكم المهديّ المنتظَر للحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون؟ فهل تنتظرونه يدعوكم إلى الاحتكام إلى كتاب التوراة؟ ولكنكم تعلمون أنّ كتاب التوراة ليس محفوظاً من التحريف والتزييف. أم تنتظرون أن يدعوكم إلى كتاب الإنجيل؟ ولكن كتاب الإنجيل ليس محفوظاً من التحريف. أم تنتظرون المهديّ المنتظَر يدعوكم للاحتكام إلى كتاب البخاري ومُسلم أو بحار الأنوار؟ ما لكم كيف تحكمون؟ برغم أن المهديّ المنتظَر لا يكذب بما في التوراة والإنجيل ولا يكذب بأحاديث البيان في السُّنة النّبويّة وإنما نكفر بما يخالف فيهما لمحكم القرآن العظيم، فاعتصموا بحبل الله القرآن العظيم ولا تَفَرَّقوا إنّي لكم منه نذيرٌ مبين.

    ويا أيها الرئيس علي عبد الله صالح اتقِ الله، ويا آل الأحمر اتقوا الله، ويا معشر المعارضة والحوثيّين والشباب اتقوا الله جميعاً واستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الكتاب القرآن العظيم، ويا معشر هيئة علماء اليمن والسعوديّة اتقوا الله وأنقذوا شعوبكم وأنفسكم بالاعتراف بالحقّ من ربّكم فقد منَّ الله عليكم أن بعث في عصركم الإمام المهديّ ليعلمكم الكتاب والحكمة أفلا تشكرون؟ وإن أبيتم فاعلموا أنّ الله شديد العقاب وما علينا إلا البلاغ وعليه الحساب ولن يتذكر إلا أولوا الألباب. وسلامٌ على المُرسلين، والحمد ُلله ربّ العالمين..

    ويا أبا بكر المغربي لقد اصطفاني ربي على علمٍ منه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {اللهُ أعلَمُ حيثُ يَجعَلُ رِسَالَتهُ} صدق الله العظيم [الأنعام:124]. فلا تتمنى أن تكون خليفة الله الإمام المهديّ فتلك مسؤولية كبرى، ألا والله الذي لا إله غيره إن همَّ ذلك لفي قلبي وفي كل قطرةٍ من دمي فما أعظمها من مسؤوليةٍ وأمانةٍ كبرى، ألا والله الذي لا إله غيره إني مجبورٌ على قبول الخلافة وأنا كاره لها ولكن ما باليد حيلة فليس لي حلاً غير القبول بها لكي آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر حتى أرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان ومن ثم يرون كم الرحمن أنزل من العدل في كتاب القرآن ثم يحبوا ربهم ويتبعوا الحقّ من ربهم، وليس ذلك إلا جزء من تحقيق هدف الإمام المهديّ. ولا يزال النضال مستمراً حتى يتحقق النعيم الاعظم وذلك ما نبغي ومنتهى غايتي ولن تقرَّ عيني وترتاح نفسي حتى يرضى من أحببت أكثر من كل شيء الغفور الودود ذي العرش المجيد الله أرحم الراحمين، وكذلك الذين قدروا ربهم حق قدره القوم الذين قال الله عنهم في محكم كتابه: {{يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}} [المائدة:54].

    والله الذي لا إله لا غيره أنهم سوف يستغلون وعد الله لعباده أن يرضيهم. تصديقاً لقول الله لوعده بالحقّ للذين رضي عنهم بقوله تعالى:
    {{رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ}} صدق الله العظيم [المائدة:119].

    ألا والله لن يرضوا أبداً ولن يفتنهم الله بملكوت الدنيا والآخرة حتى يكون حبيبهم راضياً في نفسه لا متحسراً ولا حزيناً، ولن ينسوا أبداً فتوى الله بما في نفسه بسبب عباده الذين ظلموا أنفسهم وكذبوا برسل ربهم ودعائهم عليهم رسل الله فأجاب الله دعاءهم تصديقاً لوعده لهم بإجابة الدعاء على الأعداء ولكن ذلك لم يكن هيناً في نفس الله أرحم الراحمين كما تبين لكم:
    {يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ} صدق الله العظيم [يس:30-31].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد ُلله ربّ العالمين..
    أخو البشر في الدم من حواء وآدم؛ المهديّ المنتظَر عبد النعيم الأعظم الإمام ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ

    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  8. ترتيب المشاركة ورابطها: #8  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131497   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی و فاطمة الزهراء و الحسنین سیداء شباب اهل الجنة و تسعة المعصومین من ذریة الحسین لاسیما مولانا صاحب العصر و الزمان.
    یاعلی

    اقتباس المشاركة: 4692 من الموضوع: { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }


    الإمام ناصر محمد اليماني
    11 - 05 - 1431 هـ
    25 - 04 - 2010 مـ
    11:24 مساءً
    __________



    { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ ربّه بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }
    صدق الله العظيــــــــــــــم
    ..


    بسم الله الرحمن الرحيم

    {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:124].

    ولكنها برهان بغير الحقّ نظراً لوقوع الشيعة في المُتشابه، وكلمة التشابه في هذه الآية جاءت في قول الله تعالى:
    {قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ}، والتشابه بالضبط هو في كلمة {الظَّالِمِينَ} فظنّ الشيعة أنّه يقصد الظالمين بالخطيئة، وعلى ذلك تأسّست عقيدتُهم في عصمة الرسل والأئمة من الخطيئة وقالوا: "إنه لا ينبغي لمن اصطفاه الله رسولاً أو إماماً كريماً أن يخطئ أبداً". ومن ثمّ ترى الشيعة يُحاجّون بهذا البرهان وهو من مُتشابه القرآن فتأسّست على هذه الآية المُتشابهة عقيدتهم في عصمة الأنبياء والأئمة على أساس قول الله تعالى: {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم.

    ومن ثم قالت الشيعة إذاً الأئمة والرسل معصومون من الخطأ في الحياة الدُنيا إلى يوم الدين. ويا سُبحان ربي الذي هو الوحيد الذي لم يخطئ أبداً! ولكن يا أبا قتادة لو تنظروا إلى برهان الشيعة على عصمة الأنبياء والأئمة بقول الله تعالى:
    {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، فهنا يكون الباحث عن الحقّ في حيرةٍ ولكن الإمام المهديّ سيذهب حيرته ثم يفصّل له الحقّ من ربه تفصيلاً.

    ويا أبا قتادة تعالوا لأعلمكم كيف تستطيعون أن تُميِّزوا بين الآية المحكمة والآية المتشابهة حتى تعلموا علم اليقين هل في هذه الآية متشابه أم إنّها من الآيات المحكمات، فالأمر بسيط جداً يا أبا قتادة لمن علمه الله فألهمه بالحقّ فحتى تعلموا هل برهان الشيعة في هذه الآية هو من المتشابه أم إنها آية محكمة فعليك أن ترجع إلى الآيات المحكمات البينات في كتاب الله فإن وجدت رسولاً أو إماماً ظلم نفسه ظُلماً واضحاً وبيناً في محكم الكتاب لا شك ولا ريب فعند ذلك تعلم أنه يوجد هُناك تشابه في قول الله تعالى:
    {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم، والتشابه هو في قول الله تعالى: {الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم.

    فتعالوا للتطبيق للتصديق ونقوم بالبحث سوياً في القرآن العظيم هل قط أخطأ أحد الأنبياء والمرسلين فظلم نفسه؟ ومن ثمّ تجدون الفتوى من ربّ العالمين على لسان نبي الله يونس:
    {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿87﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وكذلك تجدون الفتوى في قول الله نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام فتعلموا خطيئته واعترافه بظلمه لنفسه بقتل نفس بغير الحقّ ولكن نبيّ الله موسى تاب وأناب إلى ربّه. وقال الله تعالى:
    {قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم} صدق الله العظيم [القصص:16].

    ومن ثمّ تخرجون بنتيجةٍ أنّ المُرسلين ليسوا بمعصومين من ظلم الخطيئة وإنّ الله غفار لمن تاب وأناب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم [النمل].

    إذاً يا قوم إنّه لا يقصد ظلم الخطيئة بل يقصد ظلم الشرك في قول الله تعالى:
    {قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [لقمان:13].

    ولا بد لكم أن تفرِّقوا بين ظلم الشرك وظلم الخطيئة فليس من أخطأ أنّه قد أشرك بالله فهل تجدون نبيَّ الله موسى كان مشركاً بقتله نفسٍ بغير الحقّ؟ كلا؛ بل ذلك هو ظلم الخطيئة، ومن تاب وأناب فسيجد ربي غفوراً رحيماً. وأما الشرك فمحله القلب والإخلاص لله محله في القلب. وقال الله تعالى:
    {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ ﴿٨٨﴾ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّـهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [الشعراء].

    أي قلب سليم من الشرك بالله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:82].

    فأولئك يصطفي منهم الأنبياء والرسل والأئمة لكي يحذروا الناس من الشرك بالله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [لقمان:13]، ولذلك فهل ترون ناصر محمد اليماني من المشركين بالله؟ وحاشا لله ربّ العالمين وكفى بالله شهيداً بيني وبينكم بالحق.

    وبذلك تستطيعون أن تفرِّقوا بين الآيات المحكمات وبين المُتشابهات، وبما إنّي الإمام المهديّ الحقّ من ربِّكم آتاني الله علم المحكم وتأويل المتشابه وأفصّل لكم كتاب الله تفصيلاً لعلكم تهتدون، فمن ذا الذي يجادلني من القرآن العظيم سواءً محكمه أو متشابهه إلا غلبته بالحقّ حتى لا يجد الذين يتبعون الحقّ في صدورهم حرجاً من الاعتراف بالحقّ ويسلموا تسليماً، فأولئك فيهم خيرٌ لأنفسهم ولأمّتهم وهم صفوة البشرية وخير البريّة قوم يحبّهم الله ويحبّونه، وأمّا الذين تأخذهم العزّة بالإثم ولم يعترفوا بالحقّ من بعدما تبيّن لهم أنّ ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مُستقيم لا شك ولا ريب ومن ثم لا يوقنون بالحقّ من ربّهم فلا يتّبعوه برغم البرهان المبين بالعلم المُلجم للعقل والمنطق ومن ثم لا يتبعوه ليس إلا بسبب عدم اليقين والتخوف أن لا يكون ناصر محمد اليماني هو المهديّ المنتظَر أولئك كالأنعام التي لا تتفكر لأنّ الله لم يؤيدها بالعقل الذي يتفكر، فهل قط وجدتم بقرة استطاعت أن تبني لها كوخاً أو عشاً يقيها من المطر والشمس والبرد برغم كبر حجمها؟ ولكن الطير برغم صغر حجمه قد أمدّه الله بالعقل ولذلك تجده يصنع له عُشاً يعجز عن صنع مثله الإنسان، وبما أنّ الطير يتفكّر ولذلك تجده يحتقر البشر الذين لا يتفكرون. وقال الطير موبِّخاً البشر الذين لا يعبدون الله وقال:
    {إِنِّي وَجَدتُّ امْرَ‌أَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْ‌شٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِ‌جُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ رَ‌بُّ الْعَرْ‌شِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾ قَالَ سَنَنظُرُ‌ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ﴿٢٧﴾} صدق الله العظيم [النمل].

    بل وجده نبيّ الله سليمان لمن الصادقين فلا تجتمع النور والظُلمات، وما كان لهذا الطير الذي هذا منطقه أن يكون من الكاذبين، وصلى الله عليك أيها الهدهد وعلى نبيِّه سليمان وكافة أولياء الله من الجنّ والإنس ومن كُل جنسٍ وسلم تسليماً..


    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ___________


    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  9. ترتيب المشاركة ورابطها: #9  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131502   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    السلام علیکم.
    لما نشوف و نقرأ التاریخ نری بأن جماعة من کذابین و الدجاجلة ادعوا بانهم هم المهدی او أنهم نبی مثل ما کان محمد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم(العیاذ بالله).

    اقتباس المشاركة: 89551 من الموضوع: نصيحة ناصر محمد اليماني إلى كافة علماء المسلمين وأمّتهم:الحكمة الخبيثة من اظهار العلامات الكتابية على أجساد الممسوسين للمبالغة في أولياء الله ..


    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français


    [ لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيــــان ]

    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 04 - 1434 هـ
    09 - 03 - 2013 مـ
    04:20 صــباحاً
    ـــــــــــــــــ


    نصيحةُ ناصر محمد اليماني إلى كافة علماء المسلمين وأمّتهم: كيف تميّزون بين الحقّ والباطل ..

    بسم الله الرحمن الرحمن، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وأئمة الكتاب وآلهم الطيبين وجميع المسلمين إلى يوم الدّين، أمّا بعد..

    السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي في الله علماء المسلمين وأمّتهم، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدّين، إنّي الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أعلن الفتوى بالحقّ أنّه لا يدّعي أنّه المهديّ المنتظَر إلا من كان يتخبطه مسُّ شيطانٍ رجيمٍ لا شك ولا ريب
    إلا المهديّ المنتظَر الحقّ وهو واحدٌ، وأنصح أقرباء ياسين أن يذهبوا به إلى قارئ يعالج النّاس بالقرآن ولا غير القرآن فيتلو عليه قدر ساعةٍ ولسوف يشاهدون المنكر يظهر على وجهه فيتغيّر ويكاد أن يهجم لمضاربة الذي يتلو عليه القرآن كون كلام الله الحقّ يحترق من سماعه المسّ الشيطاني الذي في الشخص. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} صدق الله العظيم [الحج:72].

    ولا يحزن المؤمنون الذين يعانون من مسوسٍ شيطانيّةٍ تتخبطهم لكونها سوف تكون نفس الأعراض أو مشابهة لها، وقد جعل الله من القرآن العظيم الحقّ شفاءً لهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْ‌آنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَ‌حْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارً‌ا ﴿٨٢﴾} صدق الله العظيم [الإسراء]، بل نقصد أصحاب المسوس الذين تَحْدُثُ لهم أوهاماً وتكليماً بأنّه المهديّ المنتظَر أو نبيّ بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منير، وقد استمعت إلى منطق ياسين التونسي ومن ثم أفتي بالحقّ: إنّه يتخبطه مسّ شيطانٍ رجيمٍ، وأنصح أهله وأنصاره أن يذهبوا به إلى أي شيخٍ يعالج أمراض الممسوسين بالقرآن حتى يتبيّن لهم أنّ الإمام ناصر محمد اليماني لم يظلم ياسين التونسي شيئاً. ألا وإنّ المسّ الذي يتخبط ياسين يجعله يقتنع في قرارة نفسه بأنّه المهديّ المنتظَر لا شك ولا ريب لدى ياسين، ويُظهر عليه الشيطانُ علامات بطريقتهم لكي يوهموا النّاس أنّ هذا هو الإمام المهدي. ومن هذه العلامات أن يجعل علامات حمراء كتابيّة على جلده سواء في كفّه أو في أي مكان في جسمه.

    وعلى كل حالٍ سوف أقصّ على أحبتي في الله والباحثين عن الحقّ قصةً لأحد الأشخاص الذين أعرفهم ويعرفونني، فقد جاءني ذات ليلةٍ شخصٌ أعرفه من قبل ومعه رجلٌ آخر كذلك أعرفه، فقالوا لي أنّ لديهم كنزٌ مليء بالذهب في مكانٍ ما، فقلت لهم ولماذا لا تستخرجوه؟ فقالوا إنّه يطلب فداءً صعباً، فقلت لهم ومن الذي طلب الفداء الصعب؟ فقال الرجل طلب مني أنا في الرؤيا أن أذبح أحد أولادي على الكنز حتى لا يقربني الشياطين أو أفتدي ولدي بمائة من الإبل ومن ثم أستطيع أن أستخرجه؛ ولكن كليهما صعبٌ جداً فليس لدي مائة من الإبل ولا أستطيع شراءها وإني أفكر أحياناً أن أذبح ولدي ولعل الله يفتديه بذبحٍ عظيمٍ كما افتدى اسماعيل. ومن ثم علمت علم اليقين أنّ الرجل يتخبطه مسّ شيطانٍ رجيمٍ يريد منه أن يرتكب جريمةً فيذبح ولده أو يذبح من الأنعام لغير الله ومن ثم يستحوذ عليه الشيطان أكثر فأكثر، ولن ينال مما خيّل إليه الشيطان من الكنز شيئاً.
    وعلى كل حالٍ قلت له يا فلان حدثني عن نفسك، فقال إني أشعر أنّ لي شأن عظيم غير أني لا أدري ما هو، فقلت له وما الشيء الذي جعلك تشعر في قرارة نفسك أنّ لك شأن؟ فقال توجد علامات تظهر في جسدي من حين إلى آخر فتختفي، فقلت له مثل ماذا؟ فقال هي علاماتٌ كتابيّةٌ منها (الله محمد). فقلت له ولكن الله ليس محمداً سبحانه وتعالى علوَّا كبيراً! إنّما يتخبطك مسّ شيطانٍ رجيمٍ وهذه العلامة الحمراء أو الخضراء التي تظهر فتختفي في جسدك مثال (الله محمد) إنما ذلك مكرٌ من الشياطين كما صنعوا بالنّصارى وكانت المسوس تقوم بإظهار علاماتٍ في أجساد أناس من اليهود ليقنع النّصارى أنّ الله هو المسيح عيسى ابن مريم فتظهر علامةٌ جلديّةٌ حمراء على الكفّ أو الظهر حتى إذا شاهد ذلك النّصارى فأعلن فريقٌ منهم فقالوا: إنّ الله هو المسيح عيسى ابن مريم. ولذلك أنزل الله قول الله تعالى:
    {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابن مريم وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} صدق الله العظيم [المائدة:72].

    ومن أسباب هذا الاعتقاد ومن ضمنها تلك العلامات التي كانت مسوس الشياطين يظهرونها على قومٍ من النّصارى ظاهر الأمر وهم من اليهود يُظهرون النّصرانيّة وهم ليسوا منهم، ونجحوا في الأخير أن جعلوا فريقاً من النّصارى يعتقدون أنّ الله المسيح عيسى ابن مريم، وكذلك يستخدمون نفس المكر في أمّة محمدٍ -صلى الله عليه وآله وسلم- كما يظهر على جلد ياسين (الله محمد)، ومنهم من يقومون بتلوين شعر بعض الأنعام فيكتبون (الله محمد)، وهو مكرٌ خبيثٌ من قِبَلِ الشياطين يريدون أن تزعم أمّة محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلم يوماً ما أنّ الله هو محمد، سبحان الله العظيم وتعالى عمّا يشركون علواً كبيراً!

    ولو يستمر ياسين في الاستمرار في دعوته واتّبعه الذين لا يتفكرون لوجدوه يوماً ما يفتيهم: ( إنّ اللهَ محمدٌ ). سبحان الله العظيم وتعالى عمّا يشركون علواً كبيراً! ومن ثم يُريهم هذه العلامة التي تظهر في جسده (الله محمد)، ومن ثم يتّبعه الذين هم كالأنعام لا يتفكرون بل هم أضلّ سبيلاً من الذين لا يريدون أن يصدقوا حتى يشاهدوا آياتٍ حسب زعمهم أنها آياتٌ! وهي من خزعبلات وحركات الشياطين وليست آيات بيّنات، ثم يصدّقون وهي من حركات الشياطين ومكرهم الخبيث كما يفعل أحمد الحسن اليماني الذي يفتي أنّ البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ} صدق الله العظيم [البقرة:210]، ومن ثم يقول أحمد الحسن اليماني من العراق: "إنّما البيان الحقّ لذلك هو محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يأتي في ظلل من الغمام". فهو كذلك يريد أن يقول أنّ الله هو محمد ولكن بطريقة خبيثةٍ أخرى. ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: ألا لعنة الله عليكم يا معشر الدعاة إلى الشرك بالله لعناً كبيراً كأمثال أحمد الحسن اليماني ومن كان على شاكلته ممن يدعو للشرك بالله، أو لعنة الله على ناصر محمد اليماني إن لم يكن هو الإمام المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّ العالمين يدعو البشر إلى الخروج من عبادة العباد إلى عبادة ربّ العباد ويعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً، وأما معشر الإمّعات من الذين إذا ذُكر الله وحده اشمأزت قلوبهم وإن يشرك به يؤمنوا أولئك الذين لا يتفكّرون حتى يميزوا بين بيان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وبيانات المهديين الدعاة إلى الشرك بالله العظيم من أصحاب مسوس الشياطين، فأولئك أُبشرهم بعذاب السعير في الدنيا والآخرة، ومن ثم يقولون كمثل قول أصحابهم من قبل: {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ} صدق الله العظيم [الملك:10].

    ألا والله الذي لا إله غيره، إن حجّة العقل أقامها الله عليكم في بيانات الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم ولكنّكم برغم أنّ عقولكم تخضع لمنطق بيان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ولكنّكم تعرضون حتى عن فتوى عقولكم التي أنعم بها الله عليكم كون الأبصار المتفكرة لا تعمى عن الحقّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ‌ وَلَـٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ‌ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم [الحج].

    ويا أمّة الإسلام، إني أشهد الله وملائكته عليكم عن يمينكم وشمائلكم وكفى بالله شهيداً أنّ برهان الداعيّة إلى الله بالحقّ هو بسطةَ سلطان علم الكتاب الذي يقبله العقل والمنطق، فانظروا لياسين التونسي تجدون أنّ كلامه لا يقبله عقلٌ ولا منطقٌ ويريد أن يفسّر القرآن على هواه من عند نفسه.
    وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول: "ولكن يا إمام ناصر محمد فكأن فتوى ياسين تكاد أن توافق فتواك في التواطؤ برغم أنه لم يفصح عن التواطؤ في الاسم". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: إن هذا شيء لا يختلف عليه اثنان من أصحاب اللغة في العالمين، ولو سألت أيّاً من علماء المسلمين ما المقصود بالتواطؤ لقال مباشرة: يقصد به التوافق. ولن تجدوا واحداً من علماء اللغة في العالمين يفتيكم أنّ التواطؤ يُقصد به التطابق.
    وكذلك لسوف يجد أنصار ياسين أنّ ياسين سوف يقول لهم عمّا قريب أنّه رسولٌ من ربّ العالمين، ومن ثمّ يأتيهم باسمه حسب زعمه أنّه يفسر الأحرف في أوائل بعض سور القرآن فيقول لأنصاره: أفلا تعلمون أنّي رسول من ربّ العالمين وإن كفرتم أني رسول فكفى بالله شهيداً أني رسولٌ من ربّ العالمين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3) عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (4) تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5)} صدق الله العظيم [يس].

    فذلك ما يقصده المتصل من أنصاره بقوله أنّ ياسين يأتي بتفسيرٍ للأحرف في بعض أوائل السور، ومن ثم نقول لهم: إنّما تلك حركاتٌ شيطانيّة توحيها الشياطين للذين يدّعون المهديّة بغير الحقّ، وذلك حتى لا يميزّ المسلمون بين المهديّ المنتظَر الحقّ وبين المهديين الذين تتخبطهم مسوس الشياطين كمثل الذي جاء إلينا وأفتينا أخاه بالحقّ في شأن أخيه، ومن ثم انطلقَ به إلى قارئ قرآنٍ وما إن قرأ عليه حتى خرّ صريعاً يحترق المسُّ من سماع كلام الله الحقّ في القرآن العظيم، ومن ثمّ عاد إلينا أخوه وقال: "يا شيخ ناصر، والله لولا فتواك الحقّ في أخي لوقعنا في مصيبةٍ كبرى، ولوافقته على ذبح ولده أو نذبح لغير الله من الأنعام".

    ومن ثم نقول يا معشر المسلمين: إنما أعظكم بواحدةٍ أن تقوموا لله مثاني وفرادى ثم تتفكروا في بيانات ناصر محمد اليماني للقرآن العظيم وما هي المرجعيّة التي يعتمد عليها ناصر محمد اليماني وأسّس عليها دعوته في غربلة السنّة النبويّة وغربلة التوراة وغربلة الإنجيل.


    فهل مرجعيّة ناصر محمد أحلامٌ يحاجّ بها البشر وحسبه ذلك؟ أم مرجعيّة ناصر محمد القسم بالله العظيم ويكتفي بذلك؟ أم مرجعيّة ناصر محمد أوهامٌ من عند نفسه وحسبه ذلك؟ أم أنّ مرجعيّة ناصر محمد اليماني هي آياتُ الله المحكمات البيّنات من آيات أمّ الكتاب البيّنات حجّة الله على علماء المسلمين وأمّتهم والنّاس أجمعين؟ والتي من خلالها نستطيع أن نبيّن لكافة علماء الأمّة وعامة المسلمين أيّ الأحاديث النبويّة الحقّ وأيّها باطلٌ مفترى ليس من عند الله ورسوله بكل يسرٍ وسهولة كما ضربنا لكم مثالاً في بيان الأمس فحطمّنا عقيدة الذين يعتقدون أنّ عبد الله بن عبد المطلب وزوجته آمنة بنت وهب في النّار، ومن ثم يأتون بأحاديثٍ مفترياتٍ على الله ورسوله ليثبتوا أنّ أبوي محمدٍ رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في النّار. ولسوف نقوم بتنزيل بياني الذي كتبته بالأمس مرةً أخرى لعلكم تتفكرون..
    ـــــــــــــــــــــ

    اقتباس المشاركة: 89375 من الموضوع: فانظروا إلى الطريقة الحقّ لكشف الأحاديث المدسوسة التي ليست من عند الله ولا رسوله..


    رقم المشاركة منعدم أو غير صحيح.


    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

  10. ترتيب المشاركة ورابطها: #10  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 131506   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    6,540

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اکبر البیرامی مشاهدة المشاركة
    لما صنعوا حدیثا مجعولا موضوعا ان النبی قال:
    علیکم بسنتی و سنة الخلفاء الراشیدین المهدیین من بعدی!
    قال محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم:
    [تنقسم امتى الى بضع وسبعون شعبة كلها في النار الا واحده قالوا من هي يا رسول الله قال من كانت مثل ما انا علية واصحابي ]

    اقتباس المشاركة: 93185 من الموضوع: يا علماء أمة الإسلام اتقوا الله واقترب الوعد الحق وأنتم عن الحق معرضون


    اقتباس المشاركة: 5047 من الموضوع: يا عُلماء أمة الإسلام إتقوا الله وأقترب الوعد الحق وأنتم عن الحق مُعرضون


    رقم المشاركة منعدم أو غير صحيح.

    -1- قائمة الأبواب الرئيسية لفهرسة بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني:

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل احمد بن اسماعیل الکازع هو ابن الإمام المهدی علیه السلام؟
    بواسطة اکبر البیرامی في المنتدى قسم الضيف الإمام أحمد الحسن اليماني للحوار مع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-11-2014, 08:28 PM
  2. هل المهدي يعلمّه الله بأنه المهدي أم انه لا يعلم بأنه مهدي ويبايع وهو مكره ؟؟
    بواسطة الوصابي في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-06-2014, 03:08 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 04:25 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •