النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كيف نحض على طعام المسكين؟

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #1  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 151640   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    الأوس والخزرج
    المشاركات
    2,779

    افتراضي كيف نحض على طعام المسكين؟

    بسم الله الرحمن الرحيم ... والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله الأطهار وعلى المهدي المنتظر ناصر محمد وآل بيته الأبرار وعلى جميع الأنصار السابقين الأخيار إلى اليوم الأخر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ثم أما بعد:
    علمنا يا خليفة الله عن بيان قول الله تعالى:
    {إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ الْعَظِيمِ ﴿٣٣﴾ وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ ﴿٣٤﴾}
    [الحاقة].
    وقول الله تعالى:
    {أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ﴿١﴾ فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ﴿٢﴾ وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ ﴿٣﴾}
    [الماعون].

    فالسؤال هو:
    كيف يدع اليتيم الذي يكذب بالدين؟ وما هو الدعُّ؟ وكيف نحض على طعام المسكين؟


    جزاك ربي خير الجزاء وسلام على الإمام العليم وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
    بأَبي أَنتَ وأُمي يا أًمِيْر المُؤمِنيْن وخَلِيفَة ربَّ العَالَمِيْن فمَا نَحنُ قائِلينَ لَك إِلا مَا قالَه الله تعالىْ:
    {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)} [الأحقاف ]
    [صدق الله العظيم]
    ___________________
    قنــــاتي على اليوتيـــــوب

  2. ترتيب المشاركة ورابطها: #2  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 151645   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    2,328

    Post الصلاة عليك يا رسول الله محمّد يا حبيب قلوبنا وعلى ناصرك بالحقّ خليفة الله الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وسلم تسليما وسلام على المرسلين

    وعليكم سلام الله تعالى وبركاته ورحمته الواسعة ونعيم رضوانه الأعظم
    هذه أقوال وتفاسير لعلماء سالفين رحمهم الله باجتهادهم ولصاحب علم الكتاب القول الفصل وماهو بالظن ولا بالهزل وهو الحق من عند الحق

    في تفسير الطبري رحمه الله:

    أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ
    القول في تأويل قوله جل ثناؤه وتقدست أسماؤه: أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) يعني تعالى ذكره بقوله: (أرأيت الذي يكذب بالدين) أرأيت يا محمد الذي يكذّب بثواب الله وعقابه, فلا يطيعه في أمره ونهيه. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
    *ذكر من قال ذلك:
    حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, في قوله: ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ) قال: الذي يكذّب بحكم الله عز وجلّ.
    حدثني الحارث, قال: ثنا الحسن, قال: ثنا ورقاء, عن ابن جُرَيج ( يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ) قال: بالحساب.

    فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ
    وقوله: ( فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) يقول: فهذا الذي يكذِّب بالدين, هو الذي يدفع اليتيم عن حقه, ويظلمه. يقال منه: دععت فلانًا عن حقه, فأنا أدعه دعًا.
    وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
    ذكر من قال ذلك:
    حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس,( فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) قال: يدفع حقّ اليتيم.
    حدثني محمد بن عمرو, قال: ثنا أبو عاصم, قال: ثنا عيسى; وحدثني الحارث, قال: ثنا الحسن, قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, في قول الله: ( يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) قال: يدفع اليتيم فلا يُطعمه.
    حدثنا بشر, قال: ثنا يزيد, قال: ثنا سعيد, عن قتادة ( فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) : أي يقهره ويظلمه.

    وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ
    وقوله: ( وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ ) يقول تعالى ذكره: ولا يحثّ غيره على إطعام المحتاج من الطعام.
    وفي تفسير ابن كثير رحمه الله

    أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ وهو المعاد والجزاء والثواب.

    فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ :أي هو الذي يقهر اليتيم ويظلمه حقه ولا يطعمه ولا يحسن إليه.
    وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ: يعني الفقير الذي لا شيء له يقوم بأوده وكفايته.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
    وفي بعضها في معنى الدّع :
    قال تعالى : " يَومَ يُدَعُّونَ إلى نارِ جَهنّمَ دَعًا " سورة الطور : 13
    والدَّعُّ : الدفع العنيف ، وذلك إهانة لهم وغلظة عليهم ، أي : يوم يساقون إلى نار جهنم سوقًا بدفع ،
    وفيه تمثيل حالهم بأنهم خائفون متقهقرون فتدفعهم الملائكة الموكّلون بإزجائهم إلى النار .
    وتأكيد يُدَعُّونَ بـ " دَعًّا " لتوصل إلى إفادة تعظيمه بتنكيره .



    قال الله تعالى:
    {وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
    وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

    صدق الله العظيم [التوبة:72]

  3. ترتيب المشاركة ورابطها: #3  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 151668   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    856

    افتراضي

    سلام الله على إخوتي الأنصار السابقين الأخيار صفوة البشريّة و خير البرية، سلام الله على حبيبي في الله علاء الدين نور الدين، قال تعالى:أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ﴿١﴾ فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ﴿٢﴾ وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ ﴿٣﴾. إنّ دعّ اليتيم هو غمط حقّه مع علمه به و حذّر الله من أكل مال اليتيم بغير الحقّ فقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا ۖ وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا. و وصف الله تعالى الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما بالدعّ وهو لأنّ المال هو حقّ اليتيم فيأخذه القائم عليه ظلما و لا يدفعه إليه فيُقهر اليتيم على ماله فوصف الله تعالى آكل مال اليتيم بقوله تعالى: فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ. أي يغمطه ماله قهرا فقهره الله تعالى يوم القيامة و جره إلى جهنّم قهرا؛ قال تعالى: يَومَ يُدَعُّونَ إلى نارِ جَهنّمَ دَعًا. أي تدعون إلى نار جهنّم و تساقون إليها قهرا.
    و الحضّ على طعام المسكين هو الدعوة إلى إطعام المسكين و التأكيد عليه وهو من موجبات مغفرة الله تعالى و اقتحام العقبة و و النجاة من نار جهّنم أعاذنا الله و إيّاكم منها.قال تعالى: فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ. و من أسباب دخول الكافرين النّار هو عدم إطعام المساكين الذين أوجب الله لهم في أموالنا حقّ معلوم؛ قال تعالى: ما سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ(43)قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ(44)وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ(45)وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ(46)وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ(47)حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ.
    و قد وصفهم الله تعالى بالمكذبين بيوم الدين لأنّهم لم يقيموا الصلاة و لم يؤتوا الزكاة و هذا دليل قطعي أنّ الذي يمتنع من دفع مال الزكاة كافر و قد أوجبها الله تعالى لتؤخذ من الأغنياء و تنفق في مصارفها الشرعية بما فيها إطعام المسكين؛ قال تعالى :إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.
    و لمن أراد أن يتقرّب إلى ربّه بنافلة النفقة الطوعية فقد جعل الله من النفقة على المسكين من أحبّ الأشياء إليه من بعد دفع الزكاة الجبرية، قال تعالى:يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ ۖ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ.
    و سلام الله تعالى و رحمته و بركاته و نعيم رضوانه على عباد الله الصالحين.

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-03-2014, 03:07 PM
  2. { وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهٌ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ }
    بواسطة امينه في المنتدى قسم يحتوي على مختلف المواضيع والمشاركات
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 24-07-2013, 05:07 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •