النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: كونوا عباد الله إخواناً متحابين في الله يا معشر الأنصار السابقين الأخيار، وتذكّروا أمر الله إليكم في محكم كتابه ..

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #1  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 216293   تعيين كل النص

    كونوا عباد الله إخواناً متحابين في الله يا معشر الأنصار السابقين الأخيار، وتذكّروا أمر الله إليكم في محكم كتابه ..

    06-02-2016 - 09:05 AM

    Englishفارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 04 - 1437 هـ
    06 - 02 - 2016 مـ
    05:51 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    كونوا عباد الله إخواناً متحابين في الله يا معشر الأنصار السابقين الأخيار، وتذكّروا أمر الله إليكم في محكم كتابه ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚوَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿١٠} صدق الله العظيم [الحجرات].

    وأُشهِدُ الله وكفى بالله شهيداً أنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني آمركم بالأمر بالتّسامح فيما بينكم ليُطهّر الله قلوبكم تطهيراً، ومن خالف أمري وعصاني فقد عصى الله، فاحذروا مكر الله، واعلموا أنّ الله يحول بين المرء وقلبه. ولكنّ هذا الأمر يخصّ قوماً يحبّهم الله ويحبّونه في قول الله تعالى:
    {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران:134].

    ويخصّهم كذلك قول الله تعالى:
    { وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ } صدق الله العظيم [الشورى:37].

    وإنّني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني
    أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أنّي قد عفوتُ عن جميع المسلمين الذين أَسَاءُوا إليّ وسبّوني أو شتموني في الماضي والحاضر والمستقبل، وذلك العفو منّي هو قربةٌ إلى ربّي طمعاً في المزيد من حبّ الله وقربه كوني أعلم أنّ نفقة العفو هي من أحبّ النفقات إلى نفس ربّي. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ(219)} صدق الله العظيم [البقرة].

    غير أنّ الأمر إليكم من إمامكم بالعفو لا يخصّ الأمور الماديّة؛ بل الأذى والسّبّ والشتم، وأمّا الأمور الماديّة كالظلم المادي فأنتم أحرار لمن أراد أن ينتصر لظُلمِه، وأمّا المُعسِر الذي عليه دينٌ لأحد إخوانه المؤمنين الميسورين فمن أنفق عن دين مُعسرٍ فعفى عن المُعسر قربةً إلى ربه فأجرُه عظيمٌ عند ربّه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:280].

    أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _____________

المواضيع المتشابهه

  1. سلامُ الله ورحمته وبركاته ونعيم رضوانه على كافّة أحبابي في حُبِّ الله الأنصار السابقين الأخيار..
    بواسطة جمُارت في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-05-2014, 11:00 PM
  2. يا معشر الأنصار السابقين الأخيار رحّبوا بجدِّكم فضيلة القاضي عبد الله علي بن علي الآنسي رضي الله عنه وأرضاه..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2013, 07:37 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •