بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسﻻام على كافه الانبياء واامرسلين من اولهم الى خاتمهم .وعلى خلفاء الله وعلى المهدي ناصر محمد اليماني وكافه من اتبعه يوسار على نهجه الى يوم الدين . تم اما بعد لو تدبرنا قوله الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها ) لقال من سمع تلك الايه انه لا يجوز كنز الذهب والفضة فسوف تحمى عليهم في النار ........ولو سألتك وقلت لك كيف كنز العبد الكنز الذي في القريه تحت الجدار وكان ليتيمين يعملون في المدينه وكيف كنز أبوهم وهوا صالح ؟الاجابه يجوز كنز الذهب ولا كن بعد إخراج العشر منها وهوا الزكاة فإذا زكيت المال أصبح طاهر ولاكن اذا كنت المال ولم تزكي يحمى عليك في النار .لقوله في أموالهم حق معلوم . وإذا طهرات المال بالزكاة كأنك أنفقتة في سبيل الله كاملا لأن الحسنه بعشر أمثالها وكما ذكر أمامنا يحفظه الله بأن الزكاة تكون مره واحده عن المال وهو العشر فقط من المال . ويتم إخراج العشر منه زكاة وقد طهر المال .الذي أخرج منه العشر ....والآكن اليوم العجب تكون الزكاة ربع العشر .وتزكي عليها كل سنه ....والآكن نسوا كلمه حق معلوم فقط ولم يتكرر .ولم يحدد الله وقته سنه . ........ والآكن العلماء اليوم يتبعون الظن .... لو معك مال معين وانت تزكي عليه لنفس مالك وانت تزكي عليه كل عام ......وكذالك صاحب الكنز الرجل الصالح الذي كنز المال تحت الجدار بالمفروض عليه أنه يزكي عليه كل عام والا لا يذكره الله بأنه صالح .والآكنه زكى عليه مره واحده .وتم تطهير المال وكنز ة فالتمسك واتباع آيات الله في كتابه أن كانت الايه واضحه محكمه بينه فالعمل بها ولاكن الايه لا تقبل العقل والمنطق وهي ظاهرها غير باطنها .فلا تفتي فيها بالظن .وتقول تفسيرها كذا وكذا وتقول على الله مالا تعلم .....لأن الظن لا يفيد وقد بالظن تفتري على الله الكذب ..... الحمدلله الذي لم يجعلنا الله حبيب قلوبنا من العلماء الذين يقولون على الله مالا يعلم .فقد جعل الله فينا أمامنا وكتاب القرآن محفوظ وبينه الله على لسان أحد من خلفاء الله . أما تعلمون أيها الأنصار السابقين الأخيار كم نحنوا في نعمه اليوم بوجود أمامنا بين لنا القرآن وفهمنا آياته وكنا من قبل لا نفهم ما نقرأء في القرآن ..فأصبح القرآن نعرفه نعرف آياته ...... وكذالك .كنا عن عباده حبيب القلب ربنا غافلون .ومثلا كنت اغبط واحسد حافظ القرآن .وكذالك الخطيب الذي يبكي الناس في المنبر والمحراب فكنت استبعد اني أستطيع منافسته في العباده .....وكنت استبعد أن أكون من أهل الجنة لوجود هؤلاء الذين يخطبون ويحفظ ون بمنافستهم .فكيف تنافس الأنبياء والشهداء والناس أجمعين بالعبادة . فالحمد لله الذي ارانا باعين كنا لأنبصر بها واذا ن لانسمع بها وفؤاد لا يققة ... الحمدلله الذي جعلنا نميز بين المؤمن والكافر .والحق والباطل والنور والظلام . الحمدلله الذي أزال من قلوبنا هم الجنه والنار إلى هم النعيم والهدف من خلقنا فالعجب لبعض الناس أو الباحثين عندما تشرح له .عن المهدي .وما قاله وعن عذآب القبر وعن البعث الأول وعن .........كل ما جاء به الإمام فيؤيد كل ما قاله ولكنه مكذب انه المهدي .فماذا يريد بعد هذا كله ... ومن خلال ما تسمع خطباء المنابر اليوم وقول السنه والشيعة والمذهب تزداد يقين وتزداد مصداقية مهدويت الإمام المهدي ناصر محمد اليماني . والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته ونعم رضوانه . ثبتنا الله وإياكم أحبتي الأنصار على الهدى .ونسأل الله ربي حبيب القلب أن إلا يزيغ قلوبنا بعد الهدايه انه على كل شئ قدير