النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عن أسماء الله الحسنى

  1. ترتيب المشاركة ورابطها: #1  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 49812   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    10

    smiling face عن أسماء الله الحسنى

    عن أسماء الله الحسنى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سؤالي للأخ ناصر : ما هي أسماء الله الحسنى التسع والتسعين ؟؟؟؟؟ أرجو منك تعدادها على سبيل الحصر !! علما أن هذا الموضوع كان محل اجتهاد علماء الأمة على مر العصور,
    وحتى الآن لا أحد يعلمها الا الله على سبيل الحصر!!!! , وقد تكلم الأخ ناصر عن قانون (( اصطفاء خليفة الله في الأرض )) في القرآن وهو البسطة في العلم , وانا أوافقه على هذا , ولكن
    حتى أزداد يقينا ب البسطة في العلم التي قذفها الله في قلبك ,. والسلام على من اتبع الهدى .

  2. ترتيب المشاركة ورابطها: #2  Print  mPDF  PDF    رقم المشاركة لاعتمادها في الاقتباس: 49828   تعيين كل النص
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    944

    افتراضي

    (إقتباس من أحد بيانات الامام المهدى ناصرمحمد اليماني)

    من "ناصر محمد اليماني" إلى علماء السعودية وعُلماء المُسلمين


    البيان كامل على هذا الرابط
    http://www.awaited-mahdi.com/showthread.php?t=3377


    س11) يا ناصر محمد فكأن هناك درجة إلى ذي العرش العظيم جعل الله صاحبها مجهول وذلك حتى يتم التنافس لكافة العبيد إلى الرب المعبود ولذلك قال الله تعالى:
    ((يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ)) صدق الله العظيم, وبما ان هذه الآية تحمل اساس عقيدة الهدى من الله فهل بينها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في سنة البيان؟

    ج11)) قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
    ((سَلُوا اللَّهَ الْوَسِيلَةَ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ)) صدق عليه الصلاة والسلام

    وبما أن صاحب تلك الدرجة العالية الرفيعة إلى ذي العرش جعل الله صاحبها عبد مجهول ولذلك فكل من يؤمن بالله واتبع طريقة هدي الأنبياء والمرسلين من الملائكة والجن والإنس يرجو أن يكون هو ذلك العبد المجهول سواء من الرسُل او من التابعين من غير تفضيل لعبد على عبد إلى ذات الرب كون حبهم لربهم هو في قلوبهم الحب الأعظم من حبهم لأنبياء الله ورسله فلا ينبغي لهم أن يسألوا الوسيلة الأتباع لنبيهم من دونهم فإن فعلوا فذلك فهذا يعني انهم تنازلوا عن الله لنبيهم ان يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب منهم إذا فلماذا خلقهم الله؟ والجواب في محكم الكتاب:
    ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)) صدق الله العظيم, ومن ثم علمكم الله بطريقة عبادتهم وهداهم الحق إلى ربهم الحق ((( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ))) صدق الله العظيم

    فهل وجدتم أن الذين هدى الله من عباده انهم فضلوا بعضهم بعضاً في القرب من الله؟ وفتوى الجواب الحق من الرب في محكم القرآن أنهم لم يفضلوا بعضهم بعضاً في القرب من الله سبحانه كون حبهم لربهم هو الحب الأعظم من حبهم لأنبيائه ولذلك تجدوا أن الذين هدى الله من عباده كلٌّ منهم يريد أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب تصديقاً لقول الله تعالى:
    (( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ)) صدق الله العظيم, وبما أن علماء المُسلمين وأمتهم لم يعودوا على ملة محمد رسول الله ومن اتبعه عليهم جميعاً الصلاة والسلام ولذلك فلو يقول الإمام المهدي ناصر محمد اليماني يامعشر عُلماء المُسلمين وأمتهم فهل يتمنى أحدكم أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ لردوا بجواب موحد كافة عُلماء المُسلمين وأمتهم وقالوا فهل جننت يا ناصر محمد اليماني! فلا ينبغي لأحد المُسلمين أن يطمع أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب من خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل هو الأولى أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب. ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول فلماذا لا تنبغي أقرب درجة في حب الله وقربه أن تكون إلا لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟
    فهل هو ولد الله سبحانه حتى يكون هو الأولى بأبيه من دونكم! ومن ثم يكون رد علماء المُسلمين وأمتهم سيقولوا سبحان الله العظيم فلسنا كمثل اليهود والنصارى الذين قال الله عنهم:

    (وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ وَقَالَتْ ٱلنَّصَارَى ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللَّهِ ذٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ ٱللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ) صدق الله العظيم
    بل عقيدتنا نحن المُسلمين الأميين أتباع النبي الأمي صلى الله عليه وآله وسلم عقيدة واحدة في شأن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنما هو بشر مثلنا عبد من عبيد الله مثل البشر, ومن ثم يرد عليهم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني واقول ولماذا جعلتم الحق له وحده من دونكم إلى ذات الرب المستوي على العرش العظيم!؟ فإن كان تنازل كل واحد منكم يامعشر عُلماء المُسلمين وأمتهم عن الدرجة العالية الرفيعة لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أجل الله ليزيدكم بحبه في نفسه ويحقق لكم النعيم الأعظم من جنته فيرضى فقد صدقتم ولذلك خلقكم الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) صدق الله العظيم
    ولذلك لا تزال الدرجة العالية الرفيعة في اعلى الجنة تسمى بالوسيلة كونها ليست الهدف من خلقكم وما خلقكم الله لكي يدخلكم جنته او يدخلكم ناره بل سر الهدف من خلقكم يوجد في نفس الله لتتبعوا رضوان الله فتكونوا لرضوان الله عابدين حتى يرضى كون رضوانه ستجدوه هو النعيم الأعظم من جنته تصديقاً لقول الله تعالى:

    (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) صدق الله العظيم
    بمعنى أن رضوان الله نعيم على قلوبكم تجدوا أنه نعيم أعظم من نعيم جنته ولذلك قال الله تعالى:

    (وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) صدق الله العظيم
    أي نعيم اعظم من نعيم جنته ويدرك ذلك الربانيين الذين قدروا الله حق قدره وهم لا يزالون في الحياة الدنيا وعن ذلك النعيم الأعظم سوف تُسألون يا من ألهاكم عنه التكاثر في الحياة الدنيا وقال الله تعالى:
    ((أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ))صدق الله العظيم

    ويسمى بالنعيم الأعظم كونكم ستجدوه نعيم اعظم من نعيم جنته وجعل الله ذلك صفة لرضوان الله كونه من اسماء صفات الله سبحانه ومن اسماء صفاته العزيز الحميد, فلو ألقي إليكم بسؤال واقول فمن هو العزيز الحميد؟ لقلتم الله, وكذلك قال الله تعالى:
    ((الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ)) صدق الله العظيم

    فانظروا لقول الله تعالى:
    (لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ) صدق الله العظيم

    ومن اسماء البشر "العزيز وحميد" كمثل قول الله تعالى:
    (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) صدق الله العظيم

    ولكن الله تعالى قال في محكم كتابه:
    ((رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً)) صدق الله العظيم

    ولكنكم تجدوا إسم العزيز أطلقه الله على بشر في قول الله تعالى:
    (امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ)
    إذاً فإسم العزيز هو من الأسماء المشتركة بين العبيد والرب والمعبود كونه من اسماء صفات الله سبحانه ولذلك تجدوا في الكتاب من يُسمى (العزيز) وتشترك بعض الصفات بين الله وعبيده المكرمين ومنها صفة الرحمة ولذلك يقول الله تعالى:
    ((فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)) صدق الله العظيم

    فمن هم الراحمين؟
    وهم العباد الذي اوجد الله في قلوبهم من صفة الرحمة ولكن الرحمن الرحيم هو أرحم منهم ولذلك قال الله تعالى:
    (فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) صدق الله العظيم, وكذلك من الصفات المشتركة بين العبيد والرب المعبود صفة الغفران فمن هم الغافرين؟ وهم عباد الراحمين الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما وهم الذين قال الله تعالى عنهم في محكم كتابه
    {وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ}
    صدق الله العظيم

    ولكن هذه الصفات تطلق على من يتصفون بها ولكن هي صفة محدوده لهم وليست مطلقة كونهم لا يستطيعون ان يغفروا إلا في حقهم كونهم لا يستطيعون أن يغفروا في حقهم وحق ربهم أو حق عبيد ليسوا هم أولياؤهم إن اذنوا لهم ولكن الله يقدر ان يغفر في حقه وحق عبيده أجمعين بغير إذن منهم كما غفر لنبي الله موسى قتل نفس بغير الحق وقال الله تعالى:

    ((وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ)) صدق الله العظيم

    ولكن الله خير الغافرين تصديقاً لقول الله تعالى:
    ((أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ)) صدق الله العظيم
    وهذه من الصفات المشتركة بين العبيد الذين يوصفون بها والرب المعبود وكذلك صفة الكرم ولكن الله اكرم الأكرمين وكذلك صفة الرزق يرزقكم الله ويرزق منكم وهو خير الرازقين تصديقاً لقول الله تعالى:

    (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) صدق الله العظيم

    كون صفة الرزق صفة مشتركة بين العبيد الذين يوصفون بذلك والرب المعبود وقال الله تعالى:
    {وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا}
    صدق الله العظيم

    ولكن الله هو خير الرازقين تصديقاً لقول الله تعالى:
    (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) صدق الله العظيم

    واسماء الصفات لله هي اسماء مشتركة بين الله وعبيده الذين يتصفون بها ومنها صفة الحياة ويتصف بها كل حي ولكن هذه الصفة لدى الأحياء محدوده بالموت ولكن الله حيٌّ لا يموت, ولكن هل قط سمعتم أحداً إسمه الله أو إسمه الرحمن؟ والجواب لا يجوز هذا كونهم من اسماء الذات وليست من اسماء الصفات ويقصد الله سبحانه بقوله تعالى:

    ((رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً))
    صدق الله العظيم

    يقصد من أسماء ذاته سبحانه فلا يجوز أن يطلق على أحد إسم الله أو إسم الرحمن غير الله وحده كونهن من أسماء ذاته وليست من اسماء صفاته المشتركة بينه وبين عبيده الذين يتصفون بها, ومن اسماء الذات (الله) أو (الرحمن) تصديقاً لقول الله تعالى:
    (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى)
    صدق الله العظيم

    وكذلك تدعونه بأسماء الصفات ومن أسماء صفاته "الرحيم والنعيم" ولكن النعيم صفة لذات الجنة وصفة لرضوان الله ولكن صفة رضوان الله على عباده سيجدوه في قلوبهم نعيم أكبر من نعيم جنته تصديقاً لقول الله تعالى:

    (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) صدق الله العظيم
    وهو بما يوصف بالإسم الأعظم كونه لا يوجد فرق بين اسماء الله الحسنى وكل اسمائه عظيمة سواء أسماء ذاته أو اسماء صفاته وحتى لو كانت من أسماء صفاته مشتركة بين العبيد والرب المعبود فتلك الصفة محدوده لديهم فإن يرزقون الناس من اموالهم فرزقهم محدود وخير الرازقين لا حدود لرزقه يرزق كل شيء تصديقاً لقول الله تعالى:

    {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ}
    صدق الله العظيم

    وإن شاء الله يصدر من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بيان خاص في بيان أسماء الرحمن نستنبطها لكم جميعاً من محكم القرآن جميع أسماء الذات والصفات من آيات الكتاب المحكمات البينات من آيات أم الكتاب ولن نعدكم متى صدور هذا البيان من قبل الإعتراف بتعريف إسم الله الأعظم في محكم الكتاب.
    ***********************

    انتهى الاقتباس

    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    اقتباس المشاركة: 126161 من الموضوع: أسماء الله الحسنى كما جاءت ببيانات الإمام


    اسماء الله الحسنى كما بينها لنا الإمام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر في بياناته

    مقدمة واجبه:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني الأنصار الكرام
    هذا ما جمعته حتى الان من اسماء الله الحسنى حصريا من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني وسأبحث في باقي البيانات لأجمع مايمكنني جمعه من اسماء الله الحسنى حصريا من البيانات فقط لاغير حتى لانكون من الذين يلحدون في أسماءه وذلك حتى يمن الله علينا بإحصاء الإمام لها كاملة مائة إسم لله سبحانه وتعالى عما يصفون
    ـــــــــــــــــــــــــ ــ

    والجواب إلى أولي الألباب: لا ينبغي تسميّة الله بغير أسماء ذاته وأسماء صفاته الحسنى كما بيّنها الله في محكم كتاب وفي السُّنة النبويّة الحقّ،
    ولا ينبغي أن نأتي له باسمٍ لم يكن من أسمائه الحسنى أو من أسماء صفاته العظمى. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
    صدق الله العظيم [الأعراف:180]

    وكذلك من أسماء ذاته ما يوصف به صفات الربّ الظاهريّة والباطنيّة مثال الاسم (
    الأكبر)، فهذا من أسماء الله الحسنى، وهذا الاسم من صفات الربّ الظاهريّة، وهذا الاسم يوصف الله به بأنّه أكبر في ذاته من كافة خلقه أجمعين، فلا يوجد شيء في خلق الله يساويه في الحجم سبحانه، ولذلك أمر عباده أن يقولوا في صلواتهم: (( الله أَكبر )). أي الله أكبر من كافة خلقه أجمعين سبحانه وتعالى. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }صدق الله العظيم [سبأ : 23]

    وكذلك أمركم الله أن تقولوا في الصلوات (( الله أَكبر )) لكون رضوان نفس الله على عباده هو النّعيم الأكبر من جنّته التي عرضها السماوات والأرض. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
    صدق الله العظيم [التوبة:72]

    فهو
    الأكبر في ذاته سبحانه وتعالى علواً كبيراً! وهو الأكبر في نعيم رضوان نفسه على عباده، فقدِّروا الله حقّ قدره إن كنتم إيّاه تعبدون.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على النّبيّ الأميّ وآله التابعين, وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين. قال الله تعالى:
    {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ}
    صدق الله العظيم [الإسراء:١١٠]

    أفلا ترى أن الله ذكر ثلاثة من أسمائه في آية واحدة:
    {إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}

    فجميعها أسماء الله فلا تفريق بين أسمائه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ}
    صدق الله العظيم [الإسراء:١١٠]

    وبالنسبة لقول الله تعالى:
    {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ}
    صدق الله العظيم [النور:٣٦]

    فأكثر ما يذكر فيها هو الاسم
    (
    الله) فتجده(الله أُكبر) عند الأذان، (الله أُكبر) عند الإحرام للصلاة، (الله أُكبر) في جميع الأركان للصلاة إلى التسليم, وذلك ما يذكر جهرة دائماً (الله أُكبر) فيدوي بها الصوت في بيوت الله, وذلك من أكثر أسماء الله يُذكر في بيوته, ومن ثمّ (الرحمن),
    ومن ثمّ
    (الرحيم){بِسْمِ
    اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، وتلك من أكثر أسماء الله ذكراً في بيوته

    وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوك الإمام ناصر محمد اليماني.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ النّعيم الأعظم في رضاه وفي ذلك يوجد البيان الحقّ لاسم الله سبحانه وتعالى علوّاً كبيراً، أفلا يعلمون أنهم عبيد (للَّهِ) الحقّ لعبادة عما سواه, والذين ألهاهم عن (اللَّهِ الحقّ) التكاثر في الحياة الدُّنيا؟ أولئك ما قدروا الله حقّ قدره لأنهم لم يعرفوا (الله) حقّ معرفته، ولو عرفوا حقيقة (اللَّهِ الحقّ) عمن سواه لما ألهاهم عنه أيّ شيء في الوجود كُله, ولكنهم ما عرفوا الحقّ حقّ معرفته ولذلك ألهاهم عنه سواه؛ التكاثر في الحياة الدُّنيا وزينتها.

    ذلك خلاصة البيان لاسم (الله) تجدوه في قول الله تعالى:
    {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}

    أي (اللَّهُ) الحقّ لعبيده عما سواه؛ (الرحمن) على العرش استوى أرحم الراحمين، فلا يوجد شيء في الوجود كله هو أرحم بعباده من (اللَّهِ) أرحم الرحمين, فلا يلهكم عن ذكره سواه فإن الذين ألهاهم عن (اللَّهِ الحقّ) سواه فلم يكن محياهم (للَّهِ) في هذه الحياة ولذلك خلقهم ولذلك يعذبهم عذاباً نُكراً.

    ولكلِّ اسمٍ من أسماء الله الحسنى بيانٌ تجدونه الحقّ على الواقع الحقيقي في أنفسكم وفيما بين يديكم في سماواته وأرضه ولكن أكثر الناس لا يشكرون!
    فهم لِلّــــــهِ فكيف يعبدون سواه !!!!

    إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ؛ سبحانَ رَبِّكَ ربّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ.

    وَسَلامٌ عَلَى الْمرسلِينَ, وَالْحمد لِلَّهِ ربّ العالمين..
    أخوكم عبد النّعيم الأعظم الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم, وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين..

    أخي أحمد شعبان؛ المعذرة أنا من قام بحذفه شخصياً لأني و
    الله العظيم لا أرى فيه خيراً للأمة أخي الكريم، فسوف يجبرهم بيانك للتفكير في شيءٍ ليس كمثله شيء فلا يحيطون بذاته علماً, والمسموح هو التّفكر في آياته فإن تجاوزوا كفروا, فكيف يتفكرون في شيءٍ ليس كمثله شيء
    وهو
    السميع البصير؟ ويكفينا على معرفة عظمة الله سبحانه أن نتفكر في آياته وقال الله تعالى:
    {قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ ربّ العَالَمينَ ﴿٩﴾ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ ﴿١٠﴾ ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴿١١﴾ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كلّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنيا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ
    الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴿١٢﴾}
    صدق الله العظيم [فصلت]

    فكن من الذين قال الله عنهم:

    {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سبحانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}

    صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٩١]

    وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين..
    أخوك الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.


    ـــــــــــــــــــــــــ

    أحبتي في الله، إنّه يوجد كتاب يُسمى
    ( الكتاب المبين ) خلقه الله من بعد العرش العظيم، بل هو أوّل شيء خلقه الله والقلم من بعد عرشه العظيم، أمر القلم أن يكتب فنطق القلم وقال: وما أكتب؟ قال: اكتب شيئاً ليس كمثله شيء ولا قبله شيء:
    ((
    الله النّعيم الأعظم ))

    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
    وذلك ما يدعونا الله إلى معرفته هو أن نتعرف على روح صفات نفس الله سبحانه وتعالى، وهي صفاته الباطنية كونها الجوهر لصفات الله، سبحانه عمّا يشركون وتعالى علواً كبيراً.

    ألا وإن من صفات روح نفس الله الرحمة والغضب والرضى، ألا وإن رضوان الله على عباده هو النّعيم الأعظم من جنّته،
    ...........
    .........
    ونحن قوم يحبّهم الله ويحبّونه اتّخذنا رضوان الله غايةً فلن نرضى حتى يرضى كون ذلك هو النّعيم الأعظم بالنسبة لنا، وليس معنى ذلك أننا لا نريد جنّة الله ومن الذي يرفض جنّات النّعيم؟! ولكن يا رجل، كيف نهنأ بجنّات النّعيم والحور العين وأحبّ شيء إلى أنفسنا متحسرٌ وحزينٌ على عباده الضالين الذي يسمعهم يقولون حين تتقلب وجوههم في النّار. وقال الله تعالى:
    {
    يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ‌ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّـهَ وَأَطَعْنَا الرَّ‌سُولَا ﴿٦٦﴾ وَقَالُوا رَ‌بَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَ‌اءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴿٦٧﴾ رَ‌بَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرً‌ا ﴿٦٨﴾}صدق الله العظيم [الأحزاب]

    ويا خادم رسول الله لا تحرّف كلام الله عن مواضعه المقصودة. في قول الله تعالى:
    {
    يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿٣٢﴾}صدق الله العظيم [يس]

    ويا رجل، إنكم لتنكرون تحسر الله في نفسه لكونكم تجهلون تعريف صفات روح الله النفسيّة
    ولا تميّزون بين صفات روحه النفسيّة والصّفات الذاتيّة، ألا وأنّ الصّفات الذاتيّة هي الصّفات الأزليّة لا تتبدل ولا تتغير لا في الدنيا ولا في الآخرة، ولكن الإمام المهدي يدعوكم ليعرّفكم على صفات الربّ الروحيّة وهي صفاتٌ في نفسه تعالى، ومنها صفة رضوان نفسه هو النّعيم الأعظم من جنّات النّعيم لدى قوم يحبّهم الله ويحبّونه، ولذلك لن يرضوا حتى يرضى وهم على ذلك من الشاهدين وأن الإمام المهدي هو حقاً العبد الخبير بالرحمن. وذلكم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْ‌شِ ۚ الرَّ‌حْمَـٰنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرً‌ا ﴿٥٩﴾}صدق الله العظيم [الفرقان]

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    أسماء ذات الله

    ويا حبيبي في الله، فلنواصل الحوار حول أسماء الذات لله وأسماء صفاته سبحانه وتعالى علواً كبيراً. ويا حبيبي في الله، أليس لكل إنسانٍ صفاتٌ ذاتيّةٌ جسمانيّة في صورته وطوله ولونه وهل هو سمين أو نحيف؟ فهذه صفاتٌ جسمانيّةٌ لذات الشخص وكذلك للإنسان صفات نفسيّة روحيّة، ولله المثل الأعلى في السماوات والأرض ونقول فكذلك ربّ العالمين له أسماء لذاته سبحانه مثال الله الرحمن وتلك من أسماء ذات الله لا ينبغي أن يَتَّسِمَ بها أحدٌ من عباده. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ‌ رَ‌بِّكَ ۖ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَٰلِكَ ۚ وَمَا كَانَ رَ‌بُّكَ نَسِيًّا ﴿٦٤﴾رَّ‌بُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ‌ لِعِبَادَتِهِ ۚ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ﴿٦٥﴾}
    صدق الله العظيم [مريم]

    وبما أنّ الاسم (
    الله) والاسم (الرحمن) من الأسماء لذات الله سبحانه وليست أسماء صفاته ولذلك لا يجوز أن يتسمّى بها أحدٌ من عباده. ولذلك قال الله تعالى: {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ ۚ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا} صدق الله العظيم. ولذلك لن تجد أحداً اسمه الله أو الرحمن لكونها من أسماء الذات. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأسماء الْحُسْنَى}
    صدق الله العظيم [الإسراء:110]

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ
    أسماء صفات الله

    وأما أسماء الصفات النفسيّة فهي تشترك مع عبيده وتجد الله يصف أحدَ عباده بأحدِ أسماء صفات الربّ النفسيّة.

    ويلقي الإمام المهدي ناصر محمد اليماني سؤالاً هاماً إلى فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عمرو وأقول: يا أخي الكريم هداك الله أليس الاسم (
    الرؤوف الرحيم) من أسماء صفاته النفسيّة؟ وبما أنها تشترك مع عباده الصالحين ولذلك يصف الله محمداً عبده ورسوله بصفات مشتركة بين الربّ وعباده الرحماء. وقال الله تعالى:
    {
    لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
    صدق الله العظيم [التوبة:128]

    وكذلك أليس اسم (
    الحليم) من أسماء صفات الله النفسيّة؟ ولكنك تجد الله يصف به خليله ورسوله إبراهيم الحليم صلّى الله عليه وآله وسلم. وقال الله تعالى:
    {
    إِنَّ إِبْرَاهِيم لَحَلِيم}
    صدق الله العظيم [هود:75]

    وكذلك يصف الله به نبيّه إسماعيل الحليم. وقال الله تعالى:
    {
    فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ}
    صدق الله العظيم [الصافات:101]

    وهذه الصفات هي من صفات الله النفسيّة سبحانه ويلقيها في قلوب الرحماء من عباده فيهب من يشاء جزءاً من تلك الصفات الحميدة وهي جزءٌ من صفات الله النفسيّة سبحانه وتعالى! وكذلك صفة الرحمة من أسماء صفات الله النفسيّة. ولذلك قال الله تعالى:
    {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
    صدق الله العظيم

    ولكن
    الله هو أرحم الراحمين، وكذلك صفة الكرم هي من أسماء الصفات النفسيّة لله ويتصف بها بعض عباده ولكن الله أكرم الأكرمين.. ولكن الله أرحم الراحمين.. ولكن الله خير الغافرين، وكذلك صفة رضوان نفس الله هي من صفات الله النفسيّة ويحذركم الله غضب نفسه لئن استبدلتم رضوان نفسه بغضبه. وقال الله تعالى:
    {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ}
    صدق الله العظيم [آل عمران:28]

    كون من يتخذ من دون المؤمنين أولياء من قومٍ غضب الله عليهم فسوف يناله غضب ربّه. وقال الله تعالى:
    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ }
    صدق الله العظيم [المجادلة:14]

    كون من يتولّهم فسوف ينال غضب الله كما نالهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ}
    صدق الله العظيم [المائدة:51]

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    ولكنّ رضوان الله هو النّعيم الأكبر يا فضيلة الدكتور. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    وَعَدَ اللَّهُ المُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جنّات تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جنّات عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الفَوْزُ العَظِيمُ }
    صدق الله العظيم [التوبة:72]

    وهنا ذكر الله نعيم جنّته وهي نعيمٌ ماديٌّ، ومن ثم أفتاكم أن رضوان نفس الله على أنفس عباده هو النّعيم الأكبر من نعيم جنّته، وفي ذلك سرّ الهدف من خلق الخلق.
    تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}
    صدق الله العظيم [الذاريات:56]

    ـــــــــــــــــــــــــ ـ
    هدف المهدي وأنصاره عكس هدف ابليس واولياؤه تماما


    والسؤال الذي يطرح نفسه لفضيلة الشيخ أحمد عمرو وكافة علماء المسلمين:
    فهل تجدون أنّ الشيطان وحزبَه اكتفوا بعدم تحقيق رضوان الله عليهم، أم كذلك تجدونهم يسعون إلى عدم تحقيق رضوان نفس الله على عباده ولذلك يسعون الليل والنّهار بكل حيلةٍ ووسيلةٍ إلى أن يجعلوا النّاس أمّة واحدةً على الكفر؟


    ولكن الإمامَ المهدي ناصر محمد اليماني وحزبَه تجدونهم بالعكس تماماً، فنحن لم نكتفِ أن يرضى الله علينا وحسبنا ذلك؛ بل نسعى الليل والنّهار بكل حيلةٍ ووسيلةٍ إلى تحقيق رضوان نفس الله، ولذلك نريد بإذن الله أن نجعل النّاس أمّة واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ يعبدون الله وحده لا شريك له، وهدفنا من ذلك تحقيق رضوان نفس الله على عباده حتى لا يحيق مكر شياطين الجنّ والإنس إلا بأنفسهم وحدهم لكونهم أولى بنار جهنّم صلياً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَوَرَ‌بِّكَ لَنَحْشُرَ‌نَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَ‌نَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا ﴿٦٨﴾ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّ‌حْمَـٰنِ عِتِيًّا ﴿٦٩﴾ ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَىٰ بِهَا صِلِيًّا ﴿٧٠﴾}
    صدق الله العظيم [مريم]

    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

    ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: يا فضيلة الدكتور أحمد عمروا، إنّك تعلم المقصود بالأزل القديم وأنّه
    الأول قبل كل شيء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
    صدق الله العظيم [الحديد:3]

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

    ويا أحمد عمروا، إن صفات الله الأزليّة أنّه
    الأحدُلم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد لكونه ذي القوة المتين، ومن صفاته الأزليّة في نفسه أنّه الكريم الرحيم.
    ومن أسماء صفاته ما جعله الله وصفاً لحقيقة كافة أسماء ذاته وأسماء صفاته ألا وهو الاسم (
    العظيمفهو كذلك من أسماء صفات الربّ الأزليّة ولكنه وصفٌ لكافة أسماء الذات وأسماء الصفات لكونه هو الله العليّ العظيم في حجم ذاته سبحانه، كون الله في ذاته أكبر من كل شيء. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {{{
    وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }}} صدق الله العظيم [سبأ : 23]

    وكذلك الأعظم في رحمته والأعظم في كرمه والأعظم في عفوه والأعظم في قوته والأعظم في قدرته والأعظم في كافة صفاته العظمى، وكلُّ صفاته عظمى إن هذا لهو حقّ اليقين فسبح باسم ربك العظيم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    ولا تقلقوا على الإمام المهدي فإنه بأعين الله
    الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ


    عدد العبيد في ملكوت الربّ المعبود ..

    بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    {
    إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا(94)}
    صدق الله العظيم [مريم]

    وأوّل رقمٍ في العدد في الحساب في الكتاب هو:
    {
    أَحَدٌ }

    فهو الأوّل ليس قبله شيء سبحانه وتعالى علواً كبيراً! تصديقاً لقول الله تعالى:
    {
    قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } صدق الله العظيم [الإخلاص:1]

    برغم أنّ هذه الأرقام هائلة العدد ولكن لا قيمة لها إلا بوجود {
    اللَّهُ أَحَدٌ }، سبحانه عما يشركون وتعالى علواً كبيراً!

    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    أخوكم الإمام المهدي
    عبد النّعيم الأعظم
    ناصر محمد اليماني.



    اقتباس المشاركة: 126239 من الموضوع: أسماء الله الحسنى كما جاءت ببيانات الإمام


    تابع جمع اسماء الله الحسنى كما وردت بالبيان الحق للكتاب



    وإنما رسول الله قال: وأرجوا ان يكون أنا، فهذا العبد لايعرفه حتى رسول الله لذلك قال: أرجو أن يكون أنا، فهذا العبد مجهول لايعلم بسره إلا
    الحي القيوم. وقال تعالى:
    {
    يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّ‌حْمَـٰنُ وَرَ‌ضِيَ لَهُ قَوْلًا ﴿١٠٩﴾ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا ﴿١١٠﴾ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ ۖ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ﴿١١١}
    صدق الله العظيم [طه]

    وأن الله لا يقصد نفسه بقوله ولا يحيطون به علما بل هذا العبد الذي أذن له الرحمن ورضي لهُ قولاً، فهذا شأن الله يأذن لمن يشاء وما كان لعبد أن يتجرأ بين يدي الله فيقول شفعني، بل خشعت الأصوات للحي القيوم لا تسمعُ إلا همساً،

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



    وأمّا الذي يقهره الذباب، وإن يسلبه الذباب شيئاً لا يستنقذه منه ضَعُفَ الطالب والمطلوب، والله هو
    القاهر فوق عباده، واسمك يعبر عن غرورك وتكبرك وتريدنا أن نناديك قاهر الجبابرة! قاتلك الله،

    ـــــــــــــــــــــــــ

    ويا عبد الجبار، والله الذي لا إله غيره لا أعلم ببيعتك في موقعنا إلا عن طريق قائد الحرس أبو نورة قال: "وجدت عبد الجبار قام بتنزيل بيعته في موقعك يا إمام الأمّة"، ومن ثم جئت لأطّلع على بيعتك وأستطيع الآن أن أقول إنّك من المؤمنين أنّ أخاك ناصر محمد هو المهدي المنتظر ولا يزال ظنّك الحسن فيني مستمرٌ ولم يتلوه اليقين بعد في قلبك، وعليه أستطيع أن أقول مقسماً بالله العظيم أنك لن توقن بشأن أخيك وشقيقك ناصر محمد بأنّه حقّاً الإمام المهدي المنتظر حتى تكون من عبيد النّعيم الأعظم من قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه، ويا عبد الجبار فبرغم أنك أخي ابن أمي وأبي ولكنك لا تزال بعيداً أن ترقى إلى مستوى الأنصار السابقين الأخيار ولسوف أخبرك عنهم وأنا والله العظيم ما قط رأتهم عيني إلا قليلاً في الصور المرسلة إلينا، فاسمع ما أقول بالحق بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم ربّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم إنّه يوجد بين أنصار المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني قوم يحبّهم الله ويحبّونه ومن عظيم درجة حبّ الله لهم وحبّهم لربّهم - أقسم
    بالله العظيم البارئ الرحيم - لا يرضون بملكوت الله أجمعين في الدنيا والآخرة حتى يعلموا أنّ حبيبهم ربّ العالمين راضٍ في نفسه لا متحسرٌ ولا حزينٌ، ألا والله الذي لا إله غيره يا عبد الجبار لو تعلم عظيم إصرارهم على تحقيق هدفهم رضوان نفس الرحمن كونهم اتّخذوا رضوان الرحمن غاية وليس وسيلة لتحقيق جنات النّعيم فاسمع ما أقول:
    والله الذي لا إله غيره لو كان يشترط الله عليهم في تحقيق النعيم الأعظم من نعيم الجنّة ليرضى حبيبهم الرحمن الرحيم أن يُلقوا بأنفسهم في سواء الجحيم لرأيتهم ينطلقون وهم يتسابقون إلى نار جهنّم أيّهم يقذف بنفسه الأول ليكون السبب الأول في تحقيق النّعيم الأعظم من جنّات النعيم! وقد تكبر عليك هذه الفتوى يا عبد الجبار فتقول: "يا شقيقي ناصر محمد، أما هذه فلن أُلقي بنفسي في نار جهنّم ليتحقق رضوان نفس ربّي بل يكفيني أنّ ربّي راضٍ عني وحسبي ذلك" . ومن ثم يردّ عليك شقيقك المهدي المنتظر وأقول: صدقت يا عبد الجبار كونك من الذين يتخذون رضوان الله وسيلة ليدخلك في جنته ويقيك من ناره واكتفيت بذلك يا عبد الجبار ولا تزال حتى هذه الساعة وأنت تعلم أني لم أفتِ فيك إلا بالحقّ، وكذلك قومٌ يحبّهم الله ويحبّونه ليعلمون علم اليقين أنّي لم أفتِ في شأنهم إلا بالحقّ و أنهم حقّاً لن يرضوا بملكوت الدنيا والآخرة حتى يتحقق رضوان نفس الله أرحم الراحمين.

    ويا عبد الجبار لربّما تودّ أن تقول: "ويا أخي لماذا لن يرضى الأنصار السابقين الأخيار قلباً وقالباً في عصر الحوار من قبل الظهور حتى يتحقق رضوان الرحمن! أفلا يكفيهم أن يرضى الله عنهم فيدخلهم جنته ويقيهم من ناره؟" . ومن ثم يردّ عليك أخوك الإمام المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور وأقول لك: يا عبد الجبار أقسم لك
    بالله الواحد القهّار الذي وعد الكفار بالنّار ووعد بالجنّة الأبرار......
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ



    أولئك لا يزيدهم البيان الحق لآيات الله في الكتاب في الأفاق إلا رجساً إلى رجسهم بل أخبر به القرآن العظيم من رب العالمين قبل أن يكتشفوا كوكب العذاب بأكثر من ألف وأربعمائة وثلاثين عاماً ، وأقول بل الفرق عظيم بين نبأ عُلماء الفضاء الكفار و نبأ ناصر مُحمد اليماني بإعلان النبأ العظيم من مُحكم القُرآن العظيم الذي أخبركم بالنبأ العظيم عن هذا الكوكب الحامل لبطش
    الله العزيز الجبار من قبل أكثر من ألف وأربعمائة وثلاثين عاماً ولذلك قال الذي كفروا به من قبلكم : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارةً من السماء أو آتنا بعذابٍ أليم وذلك لأن مُحمد رسول الله أخبر الناس بمطر الحجارة من السماء من كوكب العذاب الأليم لإن استمروا بالتكذيب بالقرآن العظيم ذكراً للعالمين ولذلك قال الكفار أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفاً وأكد الله نزوله إن يروا كسفاً من السماء ساقطاً يقولوا سحابٌ مركوم ولكن الله أمر رسوله أن يقول:
    ((
    قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا)) صدق الله العظيم, [الجن:25]

    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

    وسوف نحسن الظن بهم عسى الله أن يهديهم إلى الحق ويا أحباب قلبي الأنصار السابقين الأخيار أريدكم أن تدعوا إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة فتلك حكمةٌ أمرنا الله بها وهو
    العليم الحكيم الخبير البصير بعبادة وقال الله

    تعالى (( ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ والْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )) صدق الله العظيم
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــ
    وأقسمُ بالله منزل الكتاب وهازم الأحزاب
    الغفار لمن تاب وأناب إن غُرة شهر رمضان لهذا العام حسب رؤية الأهلة الشرعية سوف تحدث ليلة الجُمعة المُباركة بإذن الله إلا أن تنكروا الحق من ربكم ثم يحكم الله بيني وبينكم بالحق وهو أسرع الحاسبين ولا ينبغي لكم أن تصدقون ناصر محمد اليماني بسبب القسم بالله فلم يجعل الله بُرهان علمي هو القسم ولا الرؤيا بالمنام بل العلم والسُلطان بالحجة الداحضة للجدل فتعالوا لننظر سوياً في التقرير الفلكي في هلال رمضان لهذا العام 1430 حسب توقيت و تاريخ مكة وما جاورها.
    ـــــــــــــــــــــــ
    وأكرر والله أني لا اشرط عليهم التصديق نُصرة القناة فلا يُكلف الله نفس إلا وسعها
    والله هو الغني الحميد ومن أحسن فإنما يحسن لنفسه ولكنه يحزنني من الذين لا يستطيعون هو عدم نشاطهم الدعوي إلى البشر بأنها أدركت الشمس القمر وأنه أقترب كوكب سقر فالفرار الفرار إلى الله الواحدُ القهار فلا منجئ ولا ملجئ من بئس الله إلا الفرار إليه بالتوبة والإنابة والإخلاص لله في العبادة وسارعون في الخيرات ولن يمسكم السوء شيئاً يا معشر المُقتدرين وتذكروا قول الله تعالى:
    { قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }
    صدق الله العظيم . [الأعراف: ١٨٨]


    وقد من الله عليكم معرفة إقتراب كوكب العذاب لكي تُسارعون في الخيرات طمعاً في حُب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه ولكن أكثر الناس لا يشكرون
    وإنا لله وإنا إليه لراجعون
    وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
    أخوكم الذليل على المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــ


    اللهم كما كنت بصيرا في حياتي الأزلية كذلك إجعلني بصيرا في الحياة الدنيا وكذلك في الحياة الأخرة
    وجميع أوليائي ووزرائي نوابي المُكرمين الذينا يبلغون عني الأمة وبعلمي يهتدون ويهدون إليه بصيرة
    من ربهم إنك أنت السميع العليم برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم وأره من أراد الحق حقً وأرزقه إتباعه
    وكذلك أرهم الباطل باطلا وأرقهم إجتنابه إنك أنت
    السميع العليم وأرحمني وجميع المسلمين وإدخلنا
    برحمتك في عبادك الصالحين الله وأغفر للمسلمين الذين لو يعلمون بأني حق المهدي المنتظر لكانوا من
    السابقين إنك أعلم بعبادك في الأزل وإ هم أجنة في بطون أمهاتهم وأعلم بهم من بعد ميلادهم في
    الحياة الدنيا فأهدهم أجمعين إلى صراطك المُستقيم إنك
    أنت السميع العليم وسلام على المرسلين
    والحمدُ لله رب العالمين)

    أخوكم وحبيبكم وإمامكم الذليل عليكم العزيز على أعدائكم الناصر لدينكم الإمام ناصر محمد اليماني
    __________________
    ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: والله الذي لا إله غيره لا حجّة لله على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أن
    (يؤمن) بأنّ الله هو
    الخالق من قبل أن يخلق الخلق حتى أرى برهان خلقه على الواقع الحقيقي فأنظرُ ماذا خلق الله كون الله جعل خلق السماوات والأرض وما فيهما وما بينهما هو البرهان لحقيقة اسمه أنّه الخلاق العليم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ‌ عَمَدٍ تَرَ‌وْنَهَا ۖ وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْ‌ضِ رَ‌وَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ ۚ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِ‌يمٍ ﴿١٠هَـٰذَا خَلْقُ اللَّـهِ فَأَرُ‌ونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿١١﴾}
    صدق الله العظيم [لقمان]

    فهنا قدّم الله البرهان لحقيقة اسمه أنّه
    (الخالق) بالحقّ على الواقع الحقيق. ولذلك قال الله تعالى: {هَـٰذَا خَلْقُ اللَّـهِ فَأَرُ‌ونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ ۚ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ} صدق الله العظيم. وبما أنه لا خلّاق غير الله ولكن الله تحدى إن كان يوجد خلّاق سواه بأن يأتي ببرهان خلقه على الواقع الحقيقي. ولذلك قال الله تعالى: {هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ} صدق الله العظيم. وكذلك جميع أسماء صفات الربّ جعل الله لكلٍّ منهنّ برهاناً بالحقّ على الواقع الحقيقي ترونه بأعينكم.


    ـــــــــــــــــــــــــ



    فقد علمت من هو الله في نظرك والذي أنت له لمن العابدين وتقابله وتضع يمينك في يمينه، إنه ليس الله رب العالمين، بل هو الشيطان الرجيم والذي يريد أن يقول إنه المسيح عيسى بن مريم ويقول إنه الله رب العالمين، وأعلم بأنه يسكن وجيوشه يأجوج ومأجوج من شياطين البشر في الأرض المفروشة، ويريد أن يقول إنها الجنة التي وعد الله بها عباده الصالحين، ويقول إنه الله المسيح عيسى بن مريم ولعنة الله عليه وعلى أوليائه، وما كان الله وما كان عبده المسيح عيسى بن مريم، بل هو إبليس المُبلس من رحمة الله، وليست الجنة التي هو فيها هي جنة المأوى بل جنة المأوى عند سدرة المُنتهى في عليين كتاب الله للأبرار المكرمين، وأما الجنة التي فيها ربُّك إنما هي كذلك جنة لله في باطن الأرض من تحت الثرى
    ولكنها من ملكوت
    الله الرحمن على العرش استوى الكبير المتعال. تصديقاً لقوله الحق:
    { الرَّ‌حْمَـٰنُ عَلَى الْعَرْ‌شِ اسْتَوَىٰ ﴿5﴾ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَ‌ىٰ ﴿6﴾ }
    صدق الله العظيم [طه]
    أخوكم الإمام المهدي
    عبد النّعيم الأعظم
    ناصر محمد اليماني.

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ


المواضيع المتشابهه

  1. أسماء وصفات الله الحُسنى ( سؤال )
    بواسطة أيمن محمد في المنتدى قسم الأسئلة والإقتراحات والحوارات المفتوحة
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 05:36 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •